يدخل فريق الأنصار إلى مباراته مع ضيفه أربيل اليوم عند الساعة 18.00 على ملعب بيروت البلدي ضمن المجموعة الثانية في مهمة متعددة الأهداف، حيث يأمل استعادة توازنه بعد الخسارة القاسية في الجولة الأولى 0 - 4 أمام فنجاء العماني في مسقط، والبقاء في أجواء المنافسة على التأهل، إضافة إلى تحقيق نتيجة طيبة وعرض يليق باسم الأنصار لإقناع الجمهور بالحضور إلى الملعب، وخصوصاً بعد الحملة الإعلانية التي انتشرت في شوارع بيروت وتدعو الجمهور للمواكبة.

وكانت التحضيرات اللوجستية للمباراة قد اكتملت أمس حيث عقد الاجتماع الفني الخاص بالمباراة في فندق جيفينور روتانا بحضور مراقب المباراة الكمبودي ماي تولا إلى الحكام الأردنيين: الرئيسي محمد أبو لوم والمساعدين عيسى العماوي وفيصل شويعر، ومراد زواهري حكماً رابعاً وممثّلين عن فريقي الأنصار وأربيل والمراقب المحلي أسعد سبليني، إلى ممثلين عن قوى الأمن الداخلي والصليب الأحمر اللبناني والمدينة الرياضية حيث نوقشت كافة التفاصيل المتعلقة بالمباراة.
وعقد المؤتمر الصحافي المشترك بعد ذلك بحضور المديرين الفنيين الكرواتي رادان كاسانيج (أربيل) وجمال طه (الأنصار) وقائد فريق أربيل لؤي صلاح إلى لاعب الأنصار محمد عطوي.
وصرح كاسانيج بأن الفريقين يأتيان من نتيجتين مختلفتين تماماً، الأول فاز والثاني خسر بنفس النتيجة، مشيراً الى أن الأنصار يلعب على أرضه وبين جماهيره بقصد التعويض، أما أربيل فإنه يسعى إلى الخروج من المباراة بنتيجة ايجابية، علماً بأن الأنصار «فريق طموح ولا يستهان به».
وتابع المدرب الكرواتي قائلاً إنه تسلم مهمته في تدريب الفريق العراقي قبل فترة وجيزة، واستُبدل سبعة لاعبين أساسيين، وبالتالي عندما تولى تلك المهمة كانت الروح المعنوية هابطة، ما أدى إلى فقدان التوازن، إلا أنه استطاع أن يفوز بسبع مباريات من تسع في المرحلة الأخيرة وتعادل بمباراتين.
من جهته، أشار قائد الفريق العراقي إلى أنه رغم الخسارة الأنصارية في المباراة الأولى أمام فنجاء، إلا أن ذلك لا يعكس مستوى الأنصار الذي «نعرفه جيداً، ونعرف أن مستوى الكرة اللبنانية في تقدم مستمر، والدليل أن المنتخب ينافس في الدور الرابع الحاسم من التصفيات المؤهلة إلى مونديال البرازيل 2014. وتمنى أن تكون المباراة لمصلحة فريقه، مشيراً إلى أن زملاءه لا يستخفون بالفريق الضيف أبداً، وهم يعلمون بأن ما من شيء يأتي من دون تعب، حتى المباريات السهلة يجب أن يتعب فيها الفريق للخروج بالنتيجة الإيجابية.
أما جمال طه، فأشار إلى أنه عمل جاهداً خلال الأسبوع السابق على رفع المعنويات لدى لاعبيه لحثهم على العطاء في أرض الملعب ونسيان النتيجة السلبية التي تراكمت كل الظروف السيئة في عمان وتحققت في مواجهة فنجاء، مشيراً إلى أنها لا تعكس المستوى الحقيقي للفريق اللبناني الذي يسعى من خلال مباراة اليوم إلى تحسين صورته والخروج بنتيجة مشرفة، مبدياً ثقته بلاعبيه.
أما محمد عطوي، فرأى أن اللاعبين مصممون على تحقيق نتيجة ايجابية، رغم النتيجة السلبية التي تحققت أمام فنجاء في عمان، وسيلعب الفريق بروح قتالية لتعويض الخسارة والتأهل إلى الدور الثاني.
عصراً، أجرى الأنصار تمرينه على ملعب المباراة قبل أن يتوجه الى معسكر مغلق في فندق «لانكستر». ويغيب عن الأنصار المدافع محمد حمود الذي أُوقف لنيله البطاقة الحمراء في مباراة فريقه الأولى أمام فنجاء.
وفي مباراة أخرى ضمن المجموعة عينها، يلعب الرفاع الأهلي تعز اليمني الذي خسر في المباراة الأولى أمام أربيل 0 - 4 مع ضيفه فنجاء.
ممثل لبنان الثاني فريق الصفاء يحل ضيفاً على الكويت الكويتي عند الساعة 18.30بتوقيت بيروت، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضاً ريغار الطاجيكستاني مع الرفاع البحريني اللذين يلتقيان اليوم أيضاً.
ويتطلع ممثل لبنان للعودة الى بيروت بثلاث نقاط تحسن مركزه في المجموعة، كذلك فإنه يسعى إلى نسيان التعادل في المرحلة الاولى مع ريغار، ولا سيما بعد عودة لاعبه محمد حيدر الى التشكيلة الاساسية بعد تعافيه من
مرضه.
وعقد، أمس، في مقر نادي الكويت، المؤتمر الصحافي الذي بدأه المدير الفني للصفاء العراقي أكرم سلمان بالقول ان نتيجة التعادل الاسبوع الماضي امام ريغار تاداز الطاجيكستاني لم تكن بمستوى طموحه، وأضاف: «كنا نتمنى تحقيق النقاط الثلاث في بداية المشوار الآسيوي، والآن اصبحت المباراة من الماضي، وسنسعى في المباراة امام الكويت إلى تحقيق نتيجة إيجابية امام فريق يُعَدّ الأفضل في هذه المسابقة، وهو يضم في صفوفه لاعبين مميزين، لكن لكل مباراة ظروفها، على أمل تقديم عرض يليق بمستوى الفريقين ويرضي الجماهير». ورأى كابتن الصفاء خضر سلامي ان المباراة صعبة، مؤكداً أن «الصفاء سيلعب لتحقيق نتيجة إيجابية؛ لأنه لا يوجد مستحيل بوجود الارادة والعزيمة».
وأكد مدرب الفريق الضيف الروماني مارين جاهزية لاعبيه للمباراة، مشيراً إلى أن الصفاء فريق قوي، ولافتاً الى انه شاهده في لقائه امام ريغار والى انه «قدم مباراة كبيرة وكان يستحق الفوز». واكد مارين ان فريقه سيلعب للفوز. أما نجم الكويت احمد الصبيح، فرأى أن المباراة امام الصفاء لن تكون سهلة لأنه فريق قوي، إلا ان فريقه لن يوفر أي جهد لرفع نقاطه الى 6 في بداية المشوار.
(الأخبار)




دوري الأبطال

يحلّ الشباب السعودي ضيفاً على الجزيرة الاماراتي اليوم ضمن المجموعة الاولى لدوري ابطال آسيا، ويلتقي الجيش القطري مع ضيفه تراكتورسازي تبريز الايراني. يستضيف الشباب الاماراتي فريق باختاكور الأوزبكي اليوم حيث يراقب المباراة اللبناني مازن رمضان ضمن المجموعة الثانية، كما يلعب الاتفاق السعودي مع لخويا القطري.