يبدو فريق «ريد بُل رينو»، بطل العالم للصانعين والسائقين في سباقات سيارات الفورمولا 1، متخوّفاً من فريق «مرسيدس جي بي» بقيادة سائقه البريطاني الجديد، لويس هاميلتون، القادم إليه في ختام الموسم الماضي من ماكلارين مرسيدس. هذا على الأقل ما عبّر عنه مدير الفريق النمسوي، كريستيان هورنر، وسائقه الألماني سيباستيان فيتيل، بطل العالم في الأعوام الثلاثة الأخيرة عشية انطلاق الموسم الجديد.

وقال هورنر في هذا الصدد: «سائقا مرسيدس أذهلا الجميع بأرقامهما في التجارب في برشلونة. سيارتهما بدت سريعة. ومع لويس هاميلتون في صفوفهم، فإنهم سيشهدون المزيد من التطور. لويس سائق من الطراز العالمي وسيرفع من مستواهم. سيكونون عنصراً خطراً هذه السنة».
من جانبه، لم يخفِ فيتيل أن سيارة مرسيدس هي أكثر من لفت انتباهه في التجارب على حلبة كاتالونيا، قائلاً: «لقد أتيحت لي الفرصة خلال التجارب الأخيرة لأشاهد ما تفعله الفرق الأخرى. (الألماني) نيكو روزبرغ قام في الأسبوع الأخير بتجارب مدهشة على متن مرسيدس. هذا يظهر كم أنه وهاميلتون سيكونان خطيرين في المستقبل. لكنّ هناك فرقاً أخرى لا بد من مراقبتها».
على صعيد آخر، قدّم فريق وليامس، الذي ترعاه شركة «بتروليوس دي فنزويلا الحكومية» للنفط، التعازي بوفاة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز.
وكان باستور مالدونالدو، سائق وليامس، الذي بات العام الماضي أول سائق فنزويلي يفوز بأحد السباقات في الفئة الأولى من المرتبطين بشدة بشافير، وهو ما ظهر في العديد من اللقاءات الودية التي جمعت بينهما.
وكتب مالدونالدو في صفحته على موقع «تويتر»، تعليقاً على خبر وفاة شافيز، شعاراً ثورياً يقول «نحو النصر دوماً»، ممتدحاً الإرث الاجتماعي الذي تركه الرئيس الراحل في بلاده.