يجتمع ممثلو 27 اتحاداً إضافة الى عضو اللجنة الأولمبية الدولية طوني خوري لانتخاب 14 عضواً سيديرون أمور اللجنة الأولمبية اللبنانية لأربعة أعوام. استحقاق من المفترض أن ينتهي اليوم ما لم تحدث مفاجآت إن كانت خارجية أو داخلية، وخصوصاً مع استمرار بعض المرشحين من خارج التركيبة التوافقية في السباق الانتخابي، ما يعني أن التزكية لن تحضر اليوم، وأن الجميع سينتخب ويضع ورقته داخل الصندوق دون أن يكون محسوماً ما هو مكتوب عليها، واذا ما كان هناك التزام كلّي بالأسماء التوافقية. المعلومات تشير الى أن الأعضاء الـ 14 هم جان همام، الذي سيكون الرئيس الجديد للأولمبية اللبنانية الى جانب فرانسوا سعادة، سليم الحاج نقولا، فاتشيه زادوريان، جورج زيدان، سمير صليبا، إيلي سعادة، هاشم حيدر، مازن رمضان، رولا عاصي، وليد طليع، محمد نشأت فتال، حسان رستم وعزت قريطم.
هذه التركيبة احتاجت الى اجتماعات ماراتونية، حيث أن المشكلة كانت رباعية الأضلاع من جهة مسألة الأعضاء المسيحيين مع محاولات لادخال رئيس اتحاد الرماية بيار جلخ، وهو أمر اصطدم برفض كلي من مسؤول الرياضة في التيار الوطني الحر جهاد سلامة. الأمر الثاني كان حول موضوع الأمانة العامة ورغبة الوزير فيصل كرامي في أن يكون ممثله فتال أميناً عاماً بدلاً من قريطم المحسوب على تيار المستقبل. الأمر الثالث الاختلاف في وجهات النظر داخل المعسكر الشيعي بين توجّه لمنح حرية خيار الأعضاء المسيحيين لسلامة، ومشاركته في ذلك عبر إدخال جلخ واللواء سهيل خوري بنسبة أقل. أما المسألة الأخيرة، فتتعلق بهوية ممثلَي تيار المستقبل وسط تنافس بين قريطم ورستم ومليح عليوان ومحمد مكي، اضافة الى الموقف من التنازل عن الأمانة العامة لمصلحة الوزير.
في الموضوع المسيحي خرج سلامة منتصراً بعد إصراره على موقفه حول الأسماء السبعة، وعلى صعيد الأمانة العامة فقد بقيت للمستقبل وتحديداً حسان رستم مع اختيار المستقبل لزميله قريطم كممثل ثان للتيار ولكن كعضو عادي، وستذهب نيابة الرئيس إلى فتال، أما بالنسبة إلى الخلاف الشيعي، فلم يطرأ جديد حيث كان الرأي الغالب بصناعة توافق دون خروج أيٍّ من الأطراف من التفاهم، وهذا وفقاً لـ «إرادة عالية».
وعلى صعيد الإجراءات اللوجستية، فقد ذكّرت اللجنة الاولمبية الاتحادات الرياضية بالمادة (5-20) التي تحدد قانونية تمثيل ممثلي هذه الاتحادات في اعمال الجمعية العمومية على النحو الآتي «إن الممثل الشرعي للاتحاد في الجمعية العمومية هو رئيس الاتحاد، وهو لا يحتاج الى أي تفويض خطي. وفي حال غيابه على الاتحاد تسمية ممثل له على أن يكون مفوضاً بمقتضى قرار صادر عن الهيئة الادارية».




درع تكريمية لشارتييه

تسلم رئيس اللجنة الأولمبية أنطوان شارتييه درعاً تقديرية من فريق العمل الاداري في اللجنة، عربون وفاء وتقدير حيال التعاون بين الجانبين على مدى السنوات الثلاث الماضية. وقد شكر شارتييه فريق العمل على مبادرته الكريمة التي تنمّ عن اصالة وحسن التزام باصول العلاقة المهنية التي جسدها فريق العمل على رغم كل الظروف والتحديات.