أقال الاتحاد السعودي لكرة القدم، أمس، الهولندي فرانك رايكارد من منصبه مدرباً للمنتخب، عقب الخروج من الدور الأول لدورة كأس الخليج في البحرين. وقالت المصادر لفرانس برس، بعد اجتماع للاتحاد السعودي استمر ساعات «اتخذ قرار إقالة رايكارد بإجماع أعضاء مجلس الإدارة».

وأحدث خروج المنتخب السعودي من الدور الأول ضجة كبيرة، إذ اجتمع رئيس الاتحاد أحمد عيد مع رايكارد بعد المباراة مباشرة، وترددت أنباء عن إقالته، لكن قيمة البند الجزائي المرتفعة في عقد المدرب حالت دون ذلك. وأضافت المصادر «تكفّل الأمير نواف بن فيصل بدفع الشرط الجزائي في عقد رايكارد»، من دون أن تحدد قيمته. وذكرت تقارير صحافية عدة أن قيمة العقد مرتفعة وتصل الى 9 ملايين دولار، مع بند جزائي يقدر بأكثر من 4 ملايين دولار في حال إقالة المدرب.
وبشأن المدرب الجديد، أوضحت المصادر أن الاتحاد السعودي «أسند الأمر الى الإسباني خوان لوبيز المشرف على الفئات العمريّة في الاتحاد لاختيار مدرب بديل لرايكارد، على أن يعلن عن اسمه السبت المقبل». كما «عين الاتحاد السعودي سلمان القريني مشرفاً عاماً إدارياً على المنتخب».
وبات رايكارد الضحية الثانية لـ«خليجي 21»، إذ إن الاتحاد القطري كان قد أعلن إقالة مدرب منتخبه، البرازيلي باولو أوتوري، بسبب النتائج السيئة وخروجه من الدور الأول أيضاً.