تأهل الرياضي إلى الدور نصف النهائي في دورة دبي الدولية الـ24 بكرة السلة التي تختتم السبت، بفوزه الصعب على المتحد بفارق 8 نقاط 73 - 65 (11-21، 35-29، 54-47) ضمن الدور ربع النهائي. وإذا كان الرياضي قد فاز، فإن من يستحق التهنئة هو المتحد الذي قارع خصمه رغم الغيابات، وتحديداً لاعبيه الأميركيين إيريك تشاتفيلد ولاري كوكس الى جانب باسل بوجي بسبب الإصابة، إضافة الى خوضه بعض فترات اللقاء من دون أجانب لإراحة الفرنسي مارك سالييرز. وكان الأميركي رشاد أندرسون أفضل مسجل للرياضي بـ20 نقطة (منها 6 ثلاثيات)، فيما كان روي سماحة أفضل مسجل للمتحد بـ17 نقطة.

ويلتقي الرياضي مع الأهلي الإماراتي نصف النهائي غداً، بينما يلعب اليوم الحكمة مع سمارت جيلاس الفيليبيني ثم يلتقي الفائز منهما مع الرياضي الأردني في نصف النهائي الثاني. وسيفتقد الحكمة لاعبه جوليان خزوع الذي غادر الى أوستراليا لوفاة والدته.
إدارياً، برز أمس بيان لراعي الحكمة السابق وديع العبسي رداً على تداول البعض لعودته الى الحكمة جاء فيه «يهم المكتب الإعلامي لوديع العبسي أن يؤكد أنه منذ إعلان انسحابه من تمويل نادي الحكمة لم يقم بأي اتصال مباشر أو عبر وسطاء مع أيّ من المراجع أو أيّ عضو من أعضاء اللجنة الإدارية للنادي أو رئيسها، وهو منذ إعلان انسحابه من تمويل النادي يرفض رفضاً قاطعاً التحدث في هذا الموضوع رغم محاولات البعض التوسط لدى مستشاره الرياضي جهاد سلامة»، مضيفاً: «إن عودة العبسي إلى تمويل نادي الحكمة لا يحددها أحد ولا يفرضها أحد عليه، فشرط عودته هو إخراج السياسة من الملاعب ومن النادي، ولن يعود قبل تحقيق ذلك».
وفي موازاة بيان العبسي عُلم أن رئيس الحكمة إيلي مشنتف فاجأ الاول بزيارته في منزله في الكويت قبل أن يعود الى دبي، حيث طلب من الراعي السابق للنادي العودة لأداء دوره السابق وحضور المباراة أمام سمارت جيلاس، والتي يتوقع أن يحضرها العبسي، لكن عبر تلبية دعوة رئيس الاتحاد الاماراتي إسماعيل القرقاوي واللجنة المنظمة اللذين أرادا تكريمه بصفته داعماً للرياضة اللبنانية، وهو الذي تربطه علاقة طيّبة بالقرقاوي وكان راعياً للتكريم الذي أقامه له الحكمة في تموز الماضي لمناسبة إعادة انتخابه في منصبه الحالي.