انسحبت مصر من بطولة العالم للسباحة المقررة من 28 الحالي وحتى 8 كانون الأول المقبل في العاصمة القطرية الدوحة، إضافة إلى عدم المشاركة فى الجمعية العمومية غير العادية للاتحاد الدولي المقررة على هامش البطولة، بحسب ما أعلن رئيس الاتحاد المصري للسباحة ياسر ادريس. وقال الأخير: "إن القرار صدر عن مجلس إدارة الاتحاد من دون الرجوع أو التنسيق مع وزير الشباب والرياضة المصري خالد عبد العزيز، وإن قرار الاعتذار بسبب الموقف السياسي لدولة قطر تجاه مصر بعد ثورة 30 حزيران 2013، ومراعاة لمشاعر الشعب المصري".


وأعلن إدريس أن اتحاد السباحة سيتقبل أي عقوبات قد تصدر عن الاتحاد الدولي بعد قرار الاعتذار، مشيراً إلى أن الاعتذار "لم يكن بسبب تراجع المستوى الفني لبعض سباحينا كما ردد البعض عقب القرار"، مؤكداً أن مصر لديها عدد من السباحين المؤهلين لتحقيق ميداليات في البطولة. ويأتي قرار اعتذار اتحاد السباحة ليزيد الضغوط على الاتحاد المصري لكرة اليد، حيث يستعد منتخب "الفراعنة" للمشاركة فى كأس العالم التي ستقام مطلع 2015 في الدوحة، وخصوصاً بعد انسحاب منتخبي الإمارات والبحرين من البطولة.
وكان رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد خالد حمودة قد أكد مشاركة المنتخب في المونديال، نافياً وجود نية للانسحاب أو اتخاذ قرارات من شأنها الإضرار بمصالح كرة اليد المصرية، إلا إذا كانت هناك رؤية سياسية أو قرار سيادي بعيداً عن اتحاد اللعبة، حيث إن عقوبات الانسحاب من دون مبرر ستكون قاسية، وستشمل سحب تنظيم بطولة الأمم الأفريقية 2016 من مصر والمؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو، إضافة إلى استبعاد الحكام المصريين الذين يشاركون في بطولة العالم المقبلة وعدم مشاركة جميع منتخبات الناشئين والشباب في بطولات العالم.