بعد الأنباء الكثيرة عن نجم بوروسيا دورتموند ماركو رويس، وردات الفعل التي خرجت من اللاعب، كشف الرئيس التنفيذي للنادي هانز يواكيم فاتسكه أنه لا يمكن إنكار إمكانية رحيل رويس نهاية الموسم الحالي، وذلك خلال مقابلة تلفزيونية مع محطة "سبورت 1" الرياضية.


وبدا فاتسكه الذي كان يدافع بضراوة عن انتقال محتمل لرويس الى بايرن ميونيخ مستاءً من هذا الموضوع خلال الحوار التلفزيوني، مشيراً إلى أن عدم تأهل فريقه الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل سيفتح باب الرحيل له ولعدة لاعبين آخرين. ووجه فاتسكه انتقاداً مبطناً لرئيس مجلس إدارة بايرن كارل هاينتس رومينيغه، عندما امتدح الرئيس السابق أولي هونيس قائلاً: "هونيس كان يختار القنوات الرسمية للحديث عن أي لاعب، عكس بعض الأشخاص الذين يلعبون في الخفاء، لكن علاقتي برويس وثيقة، وعندما يختار الرحيل سيخبرني بذلك على نحو صريح".
في المقابل، يتجه ريال مدريد نحو تجديد عقد مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي لمدة موسم أو موسمين آخرين لينتهي في عام 2017 بدلاً من عام 2016، وهو التاريخ الذي ينتهي فيه العقد الحالي له. وتأتي هذه الأخبار بعدما حقق أنشيلوتي نتائج ممتازة مع ريال الموسم الماضي والحالي، أبرزها تتويج النادي بالبطولة العاشرة لدوري أبطال أوروبا، التي ظل الفريق والجمهور ينتظرها مدة 12 عاماً.
وفي إسبانيا أيضاً، تزداد الأخبار حول تسمية خليفة مدرب ريال سوسيداد خاغوبا أراساتي، بعد سلسلة النتائج السيئة التي تعرض لها الفريق. وانضم كلٌّ من مدرب منتخب الأرجنتين السابق أليخاندرو سابيلا ومدرب مانشستر يونايتد السابق أيضاً الاسكوتلندي ديفيد مويز إلى قائمة المرشحين، لكنهما ليسا الاسمين الأوفر حظاً لتولي تدريب الفريق، إذ يبدو مدرب وست بروميتش ألبيون بيبي ميل، ومدرب نادي ماينتس السابق الألماني توماس توشيل الأقرب لتسلّم المهمة.
بدوره، أكد رئيس نادي أتلتيكو مدريد إنريكه سيريزو أن قرار الموافقة على رحيل هدافه السابق دييغو كوستا إلى تشلسي الإنكليزي كان متسرعاً، ولو تكرر الآن لما رحل اللاعب، مضيفاً أن الجانب المالي للصفقة لم يكن جيداً لهم. وقال سيريزو: "إنه أحد أفضل المهاجمين في العالم. رحيله كان متسرعاً لأنه جاء في لحظة ضعف، لم يعرف فيها هو أن يقول لا".
وفي فرنسا، أقال باستيا مدربه، لاعب الوسط الدولي السابق كلود ماكيليلي، بسبب النتائج المخيبة في "الليغ 1".
وقال باستيا في موقعه الرسمي على شبكة "الإنترنت": "مجلس ادارة نادي باستيا يبلغ جميع انصاره وشركائه انه اعتباراً من اليوم (امس) لم يعد كلود ماكيليلي مدرباً عاماً للنادي".
ودفع ماكيليلي الذي استلم مهامه الصيف الماضي بعدما كان مساعداً للوران بلان على رأس الادارة الفنية لباريس سان جيرمان بطل الموسم الاخيرين، ثمن النتائج المخيبة لباستيا الذي يحتل المركز التاسع عشر قبل الاخير برصيد 10 نقاط في 12 مباراة.
ولم يعرف باستيا مثل هذه البداية الكارثية في تاريخه منذ إحداث نظام النقاط الثلاث للفائز.