شُغل عالم الفورمولا 1 بالتغريدة التي أطلقها مدير فريق ويليامس السابق، آدم بار، التي قال فيها إن بطولة العالم لسباقات سيارات الفئة الأولى ستقام العام المقبل بـ8 فرق فقط، حيث سيكون لبعض الفرق 3 سيارات على الحلبة.

وغرّد بار في حسابه على مدوّنة «تويتر»: «هذه السنة الأخيرة التي سنرى فيها الفورمولا 1 بهذه الكيفية. في 2015، لن يكون هناك أكثر من 8 فرق، وبعضها ستشارك بـ3 سيارات».

وسريعاً، ربطت تقارير عديدة بين هذه التغريدة والمشاكل المالية التي تعاني منها العديد من الفرق، بينها ساوبر وماروسيا وكاترهام، التي لم تتوان عن طلب المساعدة من البريطاني بيرني إيكليستون، مالك الحقوق التجارية في الفورمولا 1.
وما يعزز هذه الفرضية أكثر ما كشفته الصحف الألمانية والإنكليزية عن قيام العديد من الموظفين في هذه الفرق بتقديم سيرتهم الذاتية إلى فرق أخرى بهدف الانتقال إليها، حيث أوردت تقارير أن فريق «ريد بُل رينو»، بطل العالم، تلقى وحده 15 طلباً من موظفي فريق ساوبر.
في هذه الوقت، ألقت نتيجة فيراري في معقله «مونزا» بظلالها الوخيمة على الفريق.
وبدأ الاسباني فرناندو الونسو السباق باعتباره السائق الوحيد الذي سجل نقاطاً في كافة سباقات هذا الموسم، إلا أن مشاركته انتهت عقب 29 لفة عندما انسحب بعد أن توقفت سيارته بسبب مشكلة في نظام استعادة الطاقة الخاص بها.
أما زميله الفنلندي كيمي رايكونن فقد اكتفى بالمركز العاشر عند خط النهاية، ليعود ويتقدم الى التاسع عقب العقوبة التي تعرض لها الدنماركي الشاب كيفن ماغنوسن، سائق ماكلارين مرسيدس، بسبب إجباره سيارة الفنلندي فالتيري بوتاس، سائق ويليامس، على الخروج من الحلبة.
وأدت هذه الإخفاقات إضافة إلى حلول سائقي ويليامس، البرازيلي فيليبي ماسا وبوتاس، في المركزين الثالث والرابع على التوالي في السباق الايطالي، الى تراجع فيراري إلى المركز الرابع في ترتيب الصانعين.
وعبّر ماركو ماتياتشي، مدير فيراري، عن خيبة الفريق، قائلاً: «في عالم سباقات الفورمولا 1 وفي الرياضة عموماً، فإن هناك بعض الايام التي يجب أن تنساها، ويعدّ الأحد واحداً منها».
من جهته، قال الونسو: «عقب مسيرة طويلة من السباقات الخالية من المشكلات، يبدو من العار أن أنسحب هنا في مونزا أمام كافة جماهيرنا».