يبدو أن المتابعين سيكونون على موعد مع منافسة حامية بين سائقَي فريق «مرسيدس جي بي»، الألماني نيكو روزبرغ، متصدر الترتيب العام، والبريطاني لويس هاميلتون، الثاني، في سباق جائزة إيطاليا الكبرى على حلبة «مونزا»، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، بعدما سيطر الثنائي، الذي تدهورت علاقته جراء الاصطدام في جائزة بلجيكا الكبرى، على التجارب الحرة.


في الجولة الصباحية، كانت هيمنة محرك مرسيدس «بي يو 106 آي هايبريد» واضحة من خلال وجود ست سيارات مزوّدة به في المراكز العشرة الأولى؛ يتقدّمهم هاميلتون، ثاني الترتيب العام، وذلك بعدما تفوّق بفارق 0,623 ثانية على البريطاني جنسون باتون (ماكلارين مرسيدس) و0,808 ث على روزبرغ الثالث، بينما جاء الإسباني فرناندو ألونسو (فيراري) رابعاً أمام جمهوره وبفارق حوالى ثانية عن الصدارة أمام الدنماركي كيفن ماغنوسن (ماكلارين مرسيدس) وبطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل (ريد بُل رينو).
أما بالنسبة إلى الأوسترالي دانيال ريكياردو (ريد بُل رينو)، فقد حلّ في المركز السادس عشر بفارق 2,300 ثانية عن هاميلتون، لكنه خاض 12 لفة فقط مقابل 25 للأخير.
أما بالنسبة إلى الجولة الثانية، فكانت المنافسة محتدمة بين هاميلتون وروزبرغ على المركز الأول، الذي تمكن الأخير من حسمه بفارق ضئيل بلغ 0,061 ثانية عن زميله، بينما جاء ثنائي فيراري الفنلندي كيمي رايكونن وألونسو في المركزين الثالث والرابع بفارقٍ جيد بلغ 0,106 و0,340 ثانية على التوالي عن المركز الأول.
أما بالنسبة إلى فيتيل، فحلّ هذه المرة سابعاً خلف الفنلندي الآخر فالتيري بوتاس (وليامس مرسيدس) وباتون وأمام ماغنوسن والبرازيلي فيليبي ماسا (وليامس مرسيدس) وريكياردو الذي اكتفى بالمركز العاشر، رغم خوضه 37 لفة هذه المرة.