مواجهة مرتقبة بين الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالمياً، والياباني كي نيشيكوري، المصنف عاشراً، في نصف نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب المقامة على ملاعب «فلاشينغ ميدوز» في نيويورك.

وبات نيشيكوري أول ياباني يبلغ هذا الدور في «فلاشينغ ميدوز» منذ 96 عاماً، حين تغلب على السويسري ستانيسلاف فافرينكا 3-6 و7-5 و7-6 و6-7 و6-4.

بدوره، تأهل ديكوفيتش الى نصف النهائي بعد فوزه على البريطاني أندي موراي 7-6 و6-7 و6-2 و6-4.
وكان نهائي 2012 بين ديوكوفيتش وموراي قد استمر وقتاً قياسياً بلغ أربع ساعات و54 دقيقة، وكانت الأمور تسير في هذا الاتجاه عندما احتاجا الى ساعتين فقط لإنهاء المجموعتين الأوليين في مباراة بدأت الأربعاء وانتهت امس الخميس.
وقال ديوكوفيتش: «بذل كلانا جهوداً مضاعفة، وفي بعض الأحيان لم يكن العرض ممتعاً بسبب شدة المعركة البدنية وخصوصاً في المجموعتين الأوليين».
وعن لقائه مع نيشيكوري، قال ديوكوفيتش: «أمر جيد بالنسبة إلى كي وإلى اليابان أن يبلغ الدور نصف النهائي. إنه يسدد إرسالاته بشكل جيد ويتحرك جيداً أيضاً».
والتقى اللاعبان مرتين، وحقق كل منهما الفوز على الآخر، لكن آخر لقاء بينهما كان قبل ثلاثة أعوام.
ولدى السيدات، حققت الروسية ايكاتيرينا ماكاروفا، المصنفة في المركز السابع عشر، الإنجاز ببلوغ الدور نصف النهائي وذلك بفوزها على البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا السادسة عشرة 6-4 و6-2.
واحتاجت ماكاروفا، المصنفة 18 عالمياً، الى ساعة و26 دقيقة لتحقق فوزها الثالث في 6 مواجهات مباشرة على البيلاروسية المصنفة أولى عالمياً في السابق وبطلة أوستراليا المفتوحة لعامي 2012 و2013.
وضربت الروسية، التي تبقى أفضل نتيجة لها في بطولات الـ«غراند سلام» ببلوغها ربع النهائي في أوستراليا المفتوحة عامي 2012 و2013 وفلاشينغ ميدوز» العام الماضي وويمبلدون هذا العام، موعداً في نصف النهائي مع الأميركية سيرينا وليامس الأولى وبطلة أعوام 1999 و2002 و2008 و2012 و2013 بعدما تغلبت الأخيرة على الإيطالية فلافيا بينيتا 6-3 و6-2.
يُذكر أن وليامس أحرزت 17 لقباً كبيراً في بطولات الـ«غراند سلام»، بينها خمس في فلاشينغ ميدوز.