خبرٌ مفرح، وآخر محزن تلقاهما محبّو فريق العهد يوم أمس، في وقتٍ تعمل فيه إدارة النادي بجهدٍ كبير لتكوين فريقٍ منافس على لقب الدوري اللبناني لكرة القدم في موسمه الجديد.

الخبر الأول هو في إيجاد العهد ضالّته في مركز حراسة المرمى عبر إعادته الحارس محمد حمود الى «بيته» بحسب ما وصف أحد الإداريين. ورغم أن حمود لم يوقّع بعد على كشوفات العهد ولم يصدر أي شيء رسمي عن النادي، فإن كل الأمور تشير الى عودة حارس مرمى النجمة الى النادي الأصفر.

ففي الوقت الذي كان فيه بطل لبنان يخوض مباراته مع طرابلس الرياضي في نصف نهائي كأس النخبة، كان حمود موجوداً في ملعب العهد مع لاعبي الأخير الذين تابعوا مباراة الصفاء والسلام زغرتا بملابس التمارين، ما يؤكد أن الحارس الدولي السابق بات جاهزاً للعودة، رغم استمرار وجود الحارسين حسن حسين وإيلي فريجة في الحصص التدريبية، ما سيجعل العهد يملك ثلاثة حراس مميزين وأصحاب خبرة في الموسم المقبل.
أما الخبر الآخر، فهو الانتقال المفاجئ لحسن شعيتو الى الشباب البحريني، حيث كان الاستياء واضحاً على إدارة العهد، وخصوصاً بعدما تبيّن أن «موني» أقدم على خطوته من دون التنسيق معها، في وقتٍ أشارت فيه صحيفة «الوسط» البحرينية الى أن الشباب ينتظر البطاقة الدولية للاعب من أجل تسجيله على كشوفاته بشكلٍ فوري.
كذلك أكد مدرب الصفاء سمير سعد لـ«الأخبار» أن مشاركة علي السعدي أمام السلام زغرتا أمس لا تعني بقاءه مع الفريق لأن إدارة النادي وافقت على إعارته الى نفط ميسان العراقي لمدة موسمٍ واحد، حيث ينتظر أن يلتحق بالأخير في غضون أيام.
(الأخبار)