لم يجرِّ يوم أمس التوصّل الى قرار نهائي بشأن موضوع رفع عدد اللاعبين الأجانب في بطولة السلة، برغم الاجتماع الذي عقد بين ممثلي الأندية والاتحاد، اضافة الى الاجتماع الاتحادي الذي تلاه.

فخلال الاجتماع الأول تناقش الحاضرون في طروحات عدة ترمي في معظمها الى خفض موازنة الأندية، كما نقل رئيس ناد هوبس رسالة من اللاعبين اللبنانيين أبلغه إياها قائد منتخب لبنان فادي الخطيب نيابة عن زملائه اللاعبين.

وتضمنت رسالة اللاعبين رفض مسألة رفع عدد اللاعبين الأجانب الى ثلاثة في كل فريق، مع امكانية السماح للفريقين التاسع والعاشر في الترتيب العام بالاستعانة بلاعب عربي الى جانب لاعبين أجنبيين، كما أعلن اللاعبون استعدادهم لخفض رواتبهم واعادة النظر في العقود بشرط ألا يُرفع عدد اللاعبين الأجانب.
وفي جلسة الاتحاد لم يتخذ قرار نهائي، على أن يُوضع مقترح يقرب وجهة نظر الطرفين، ويأخذ في عين الاعتبار مسألة خفض موازنات الأندية، وتأمين منافسة سليمة وحماية المنتخبات الوطنية والفئات العمرية في السلة اللبنانية.
وعلى صعيد الفرق، فقد تعاقد نادي التضامن الزوق مع لاعب ارتكاز نادي هوبس حسين توبه، ولاعب الرياضي الناشئ عزّت قيسي لمدة عام واحد.
وسبق لتوبة أن لعب في الموسمين الاخيرين مع هوبس، وحقق أرقاماً جيدة، وخصوصاً على الصعيد الدفاعي، حيث احتل المركز الرابع في لائحة المتابعات في الدوري ككل بـ 9.9 متابعات في المباراة الواحدة مع 8.6 نقاط و1.3 تمريرة حاسمة.




خاتجيريان حاضراً

حضر الأمين العام للاتحاد الآسيوي هاغوب خاتجيريان قسما من اجتماع الأندية مع الاتحاد، حيث قدم وجهة نظره الرافضة لرفع عدد الأجانب نظراً إلى ما لها من تأثير سلبي على المنتخبات




اجتماع آخر

من المفترض أن تعقد اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة اجتماعاً مع ممثلي اللاعبين، وعلى رأسهم القائد فادي الخطيب للاستماع الى وجهة نظرهم، وشرح الرأي الاتحادي في الموضوع