يُحاكم نادي كورسير دو دونكيرك والاتحاد الفرنسي للهوكي على الجليد، بتهمة القتل غير العمد، بعد وفاة طفل أصيب بقرص هوكي خلال مباراة في 2014.


ويمثل الاتحاد الفرنسي ونادي دونكيرك، الموجود حالياً في المستوى الثاني من الدوري المحلي، والشركة التي كانت تتولى إدارة الملعب حيث وقع الحادث، أمام المحكمة الجنائية في تاريخ لم يحدد بعد.

وتعود الحادثة إلى الثاني من تشرين الثاني 2014 حين أصيب الطفل البالغ 8 أعوام، هوغو، في أذنه خلال تواجده في المدرجات بقرص هوكي خرج من منطقة اللعب قبيل نهاية المباراة بين دونكيرك ورينس.

ولم تكُن حواجز الحماية العالية إلزامية في كافة الملعب خلال تلك الفترة، بل فقط خلف المرميين.

ويبلغ وزن قرص الهوكي 170 غراماً ويمكن أن تصل سرعة انطلاقه إلى 175 كيلومتراً في الساعة.