لم يكتفِ لاعب وسط كوينز بارك رينجرز الإنكليزي، جوي بارتون، بإدانته اللافتة للعدوان الإسرائيلي على غزة وإعلان تضامنه معها، بل لقّن اللاعب الإسرائيلي يوسي بنعيون درساً على مدوّنة «تويتر» بعدما حاول الأخير الدفاع عن جرائم بلده والرد باستفزاز على اللاعب الإنكليزي المشهور بنشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي. وكتب بارتون تغريدة على صفحته في «تويتر» قال فيها: «الهجوم على مدرسة في بيت حانون يبعث على الأسى» مع «هاشتاغ»: «أوقفوا قتل الأطفال في غزة»، كما نشر صورة مؤثرة لأربعة أطفال فلسطينيين في غزة.


وأضاف بارتون: «لو كان المعتدي غير إسرائيل لكان الغرب تدخل. لا يمكن أن يستمر (العدوان). الأطفال الأبرياء يُذبحون. يجب أن يتوقف هذا».
لم يكتفِ لاعب وسط كوينز بارك رينجرز الإنكليزي، جوي بارتون، بإدانته اللافتة للعدوان الإسرائيلي على غزة وإعلان تضامنه معها، بل لقّن اللاعب الإسرائيلي يوسي بنعيون درساً على مدوّنة «تويتر» بعدما حاول الأخير الدفاع عن جرائم بلده والرد باستفزاز على اللاعب الإنكليزي المشهور بنشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي. وكتب بارتون تغريدة على صفحته في «تويتر» قال فيها: «الهجوم على مدرسة في بيت حانون يبعث على الأسى» مع «هاشتاغ»: «أوقفوا قتل الأطفال في غزة»، كما نشر صورة مؤثرة لأربعة أطفال فلسطينيين في غزة.
وأضاف بارتون: «لو كان المعتدي غير إسرائيل لكان الغرب تدخل. لا يمكن أن يستمر (العدوان). الأطفال الأبرياء يُذبحون. يجب أن يتوقف هذا».
ولم ترق هذه الكلمات المحقّة بنعيون الذي سعى الى استفزاز بارتون بتغريدة وصفه فيها بالأحمق.
إلا أن اللاعب الانكليزي حافظ على هدوئه على عكس ما يشتهر به، وردّ على بنعيون بتغريدة قال فيها: «أولاً لا يمكنك أن تصف أحداً بالأحمق بهكذا قواعد نحوية سيئة. وثانياً، لا يمكنك ولا ينبغي لك أن تقتل الأطفال الأبرياء».
وأضاف بارتون في تغريدة ثانية: «ثالثاً، لا يمكنك اقتلاع الناس من أرضهم بسبب كتب خيالية عمرها آلاف السنين».
الى ذلك، تواصلت ذيول مباراة ماكابي حيفا الاسرائيلي وليل الفرنسي الودية في النمسا، والتي دخل فيها مشجعون أرض الملعب للتعبير عن رفضهم للعدوان وللتضامن مع غزة، ما أدى الى اشتباك مع اللاعبين الإسرائيليين، ومن بينهم بنعيون، حيث أعلنت مدينة كيرشبيشيل عجزها عن تأمين الحماية للمباراة الودية الثانية للفريق اليوم أمام بادربورن الألماني المنتقل حديثاً الى الدرجة الأولى، حيث تم نقلها إلى ليوغانغ بعدما اتُخذ في وقت سابق قرار بإلغائها.