لم يحتمل مشجعون لكرة القدم في النمسا فظاعة المجازر التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على قطاع غزة، فاستغلوا مباراة ودية اقيمت في منطقة بيشوفشوفين بين ليل الفرنسي وماكابي حيفا الاسرائيلي، للتعبير عن غضبهم ازاء هذا الإجرام، وتضامنهم مع شعب غزة.


هكذا، ازدانت ارجاء الملعب بلافتات منددة بإسرائيل مع شعار «الحرية لفلسطين» من مشجعين بدا انهم من أصول تركية لرفعهم العلم التركي.
وعند الدقيقة الـ86 دخلت مجموعة من هؤلاء المشجعين وهم يحملون العلم الفلسطيني سلميا إلى أرض الملعب لإيصال رسالة التضامن مع غزة ضد اسرائيل، فما كان من احد لاعبي ماكابي الا أن أطاح احدهم أرضاً على نحو مقصود، بحسب ما ذكرت تقارير صحافية عدة، ما ادى الى اثارة غضب رفاقه، فانهالوا بالضرب على اللاعبين الإسرائيليين الذين «نالوا نصيبهم» تماماً من الركل واللكم بحسب ما اظهرته الصور التي تداولتها كبرى وسائل الإعلام العالمية، وبالأخص صحيفة «ذا دايلي مايل» الإنكليزية التي أفردت تقريراً عن الحادثة، وأبرزت في إحدى اللقطات مشاركة اللاعب يوسي بنعيون في الإشكال باعتباره لاعباً سابقاً لفريقي تشلسي وليفربول.