القانون 629 والتعديلات المقترحة عليه كانت في صلب اللقاء الذي جمع بين وزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلّب حناوي وعضو اللجنة الأولمبية الدوليّة نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية طوني خوري، والذي تواصل على مدى ساعتين من الوقت قدّم في خلالهما خوري لمحة شاملة عن ماهية الشرعة الأولمبية والتزام لبنان بها والحرص على سلامة العلاقات مع المؤسسات الرياضية الدوليّة، وفي مقدمها اللجنة الأولمبية الدوليّة.


وأشار خوري إلى ثغَر في متن القانون المذكور يجب تعديلها، وهو ما حدا باللجنة الأولمبية اللبنانية إلى الشروع في هذه الخطوة، وتم تكليفه ونائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية هاشم حيدر لدراسة القانون واقتراح التعديلات. وكانت الآلية أن ترفع هذه التعديلات إلى الوزارة لإجراء المقتضى، ولم يكن هناك توجّه للتفرّد بهذه الخطوة.
من جانبه، الوزير حنّاوي عبر عن عتبه لعدم التعاون مع الوزارة في هذا المجال، طالما هناك اقتناع بضرورة الشراكة بين الطرفين، وأن الوزارة في عهده لن تكون حائلاً دون اتخاذ أي خطوة تراها في الاتجاه الصحيح والمطلوب، والدليل إنجاز ملف تعديلات المرسوم 8990 الذي بات اليوم على طاولة مجلس الوزراء.
وكشف الوزير حناوي عن اتجاه طرح لدى اللجنة النيابية للشباب والرياضة يقضي بتشكيل لجنة مشتركة من الوزارة ولجنة الشباب وقضاة واللجنة الأولمبية اللبنانية تكون مهمتها دراسة القانون 629 واقتراح التعديلات اللازمة وهذا هو العمل المؤسساتي والقانوني لأنه كان حريّ بأن يعدّل القانون قبل تعديل المرسوم 8990 لأن القانون هو الأساس، ومن ثمّ توضع المراسيم التنفيذية لهذا القانون.
وأعاد الوزير حناوي تأكيده على احترامه وتقديره لكل المؤسسات الرياضية العاملة، وفي مقدمها اللجنة الأولمبية اللبنانية رئيساً وأعضاء في اللجنة التنفيذية، مقدراً غالياً ومثمناً لما سمعه من طوني خوري الذي يعتبر قيمة وطنية ورياضية وإنسانية من شرح حول كثير من العناوين والملفات الرياضية. وأمل التواصل معه لما فيه خير الرياضة والحركة الأولمبية خصوصاً.
بدوره، شكر خوري تفهّم الوزير حناوي للمواضيع التي طرحت ولما أبداه من مسؤولية ورعاية واستعداد كبير للمساعدة في عملية استنهاض الواقع الرياضي اللبناني، واضعاً كل إمكانياته وعلاقاته الخارجية بتصرف الوزير حناوي ولبنان الرياضي.
تجدر الإشارة إلى أنه خلال اللقاء، أجرى الوزير حنّاوي اتصالاً بنائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية هاشم حيدر عبّر في خلاله عن تقديره الشخصي للدور وللجهود التي يقوم بها حيدر في مجال العمل الإداري والقانوني.