تأهل الزمالك بصعوبة الى نهائي كأس مصر لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي بعد فوزه على وادي دجلة 5 - 4 بركلات الترجيح بعد التعادل 0 - 0 على ملعب الدفاع الجوي، ضمن الدور نصف النهائى. وجاء الشوط الاول سلبياً اداء ونتيجة، وغلب الحماس الزائد والتسرع على الجانب الفني، في ظل تواضع اداء الفريقين.


وانحصر اللعب في وسط الملعب اغلب الوقت، وان كانت السيطرة للاعبي الزمالك بفعل الكثافة العددية للاعبيه في وسط الملعب والهجوم، ولكن من دون فاعلية هجومية او خطورة على مرمى عصام الحضري حارس وادي دجلة.
وفي ركلات الترجيح، تألّق الحضري في التصدي لركلتي حازم امام ومحمد ابراهيم، إلا ان لاعبي دجلة أهدروا ثلاث ركلات صعدت بالزمالك للنهائي.
من جهته، انتقد رئيس الزمالك مرتضى منصور الدعوات إلى إقامة المباراة النهائية في أسوان بأقصى جنوب البلاد حيث تقترب الحرارة في فصول الصيف من 50 درجة مئوية.
وجددت أسوان التي تبعد بنحو 800 كيلومتر إلى الجنوب من القاهرة استادها الصغير، وقال مسؤولون رياضيون فيها إنهم يأملون استضافة المباراة النهائية المقررة يوم السبت المقبل، لكن منصور رفض الانتقال جنوباً.
وقال: «لن ألعب المباراة النهائية لكأس مصر (في أسوان). درجة الحرارة هناك 55 درجة مئوية. ولا يعقل أن نلعب هناك».