يواجه اللاعب الفرنسي المخضرم، توما أورتيل، الاستبعاد عن المنتخب الفرنسي لكرة السلة، على خلفية توقيعه مع زينيت سان بطرسبورغ الروسي، بعد تهديده من قبل اتحاد اللعبة.


زينيت سان بطرسبورغ كان أعلن تعاقده مع أورتيل لعامٍ واحدٍ، مع خيار التمديد لعامٍ إضافي.

وردّ الاتحاد الفرنسي على هذه الخطوة بالتهديد أنه إذا لعب أورتيل مع الفريق الروسي سيستبعد عن المنتخب الفرنسي في الأحداث الدولية المقبلة، بينها الألعاب الأولمبية، بسبب الحظر المفروض على الأندية والمنتخبات الروسية على خلفية التدخّل العسكري الروسي في أوكرانيا.

أورتيل هو أحد نجوم كرة السلة الفرنسية، بنيله ذهبية بطولة أوروبا 2013، وبرونزية كأس العالم 2014 وفضية أولمبياد طوكيو 2020.

وبات أورتيل من دون فريق بعد موسم واحد مضطرب مع ريال مدريد الإسباني الذي أوقفه لأسباب تأديبية وأبعده عن المباريات الأخيرة، ليتكرر مشهد مغامرته السابقة في إسبانيا مع برشلونة الذي تخلى عنه في 2021 بعدما دافع عن ألوانه منذ 2017.

وأصدر الاتحاد الفرنسي للعبة في تموز قراراً بعدم ضم أي لاعب من الأندية الروسية والبيلاروسية إلى المنتخب الوطني حتى انتهاء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وذلك رداً منه على توقيع الدوليين ليفيو جان-شارل لسسكا موسكو ولوي لابيري لقازان.