أشار نجم المنتخب البرازيلي نيمار الى أنه لن يشجع المنتخب الأرجنتيني في مباراته النهائية أمام نظيره الألماني، بل سيساند صديقيه في فريق برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو فقط.


وقال نيمار: «أتمنى حظاً سعيداً لصديقي ميسي وماسكيرانو، ميسي أحرز جميع الألقاب، باستثناء كأس العالم، وهو يستحق أن يتوّج بطلاً للعالم. لا أساند الأرجنتين، لكنّ شخصين أعرفهما، بينهما واحد أعتبره قدوة ومرجعاً بالنسبة إلي. ميسي شخص استثنائي حتى في التدريبات».
ويأتي كلام نيمار عن عدم تشجيعه لكامل منتخب «التانغو» بسبب المنافسة الكبيرة بين الغريمين على مدى التاريخ.
ولا يبدو الجمهور البرازيلي قادراً على تفضيل منتخبٍ على آخر في هذه المباراة، بعدما أخرج «المانشافت» «السيليساو» بإذلال من نصف النهائي بسحقه 7-1.
وانهمر نيمار بالبكاء خلال تطرقه لإصابته بكسر في إحدى فقرات ظهره والتي حرمته من خوض مباراة البرازيل أمام ألمانيا، وأوضح «أن الأمور تسير على نحو جيد، والأطباء يحاولون ما في وسعهم لمعالجتي».
وأكد أنه لو بلغت درجة الكسر نحو 10 سنتيمترات لكانت حالته أخطر بكثير، مشيراً الى أنه غير حانق على المدافع الكولومبي خوان تسونيغا الذي حرمه من مواصلة المشوار في البطولة، وقال: «لقد اتصل بي هاتفياً وطلب المسامحة، قال لي إنه لم يكن يرغب في إيذائي. قال أشياء لطيفة. ليس لديّ أي ضغينة تجاهه، وأتمنى له الأفضل في مسيرته الاحترافية».