سيخضع النجم البرازيلي نيمار للمحاكمة في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، بسبب مخالفات مفترضة في عملية انتقاله إلى نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم عام 2013، حسب ما ذكر مصدر قضائي أمس الأربعاء. وسيُحاكم نيمار والرئيسان السابقان لبرشلونة ساندرو روسل وجوزيب ماريا بارتوميو بتهم «فساد» في صفقة التعاقد مع المهاجم الحالي لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، من ناديه السابق سانتوس البرازيلي عام 2013. وستجرى المحاكمة في الفترة الممتدة من 17 إلى 31 تشرين الأول/ أكتوبر. وفُتحت القضية بناء على شكوى تقدّمت بها مجموعة «دي آي إس» البرازيلية، التي كانت تملك جزءاً من حقوق اللاعب، بعدما اعتبرت نفسها متضررة من عملية الانتقال إلى النادي الكاتالوني.

وبدأ التحقيق في القضية في كانون الثاني/ يناير 2014 بعدما تبيّن وجود تناقض في بعض المستندات التي طلبتها السلطات. وأقرّ نادي برشلونة بداية بدفع 57.1 مليون يورو (40 مليوناً لعائلة اللاعب و17.1 لناديه السابق سانتوس)، مقابل الحصول على خدماته، لكن بحسابات القضاء الإسباني، وصلت قيمة الصفقة إلى 83 مليوناً على الأقل. واعتبرت مجموعة «دي آي إس» التي حصلت على 6 ملايين من المبلغ الذي دفع للنادي البرازيلي، أن برشلونة ونيمار اتفقا على إخفاء القيمة الحقيقية لهذه الصفقة. وطالبت النيابة العامة بسجن نيمار عامين. وقال اللاعب أمام القاضي إنه أتى إلى إسبانيا للعب كرة القدم فقط، وأن ثقته عمياء بوالده الذي هو وكيل أعماله. وانتقل نيمار في صيف 2017 من برشلونة إلى سان جيرمان، في صفقة بلغت قيمتها 222 مليون يورو، وجعلت منه أغلى لاعب في العالم.