أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم، أن الصين تخلّت عن حقوق استضافة نهائيات كأس آسيا 2023، للّعبة الشعبية، بسبب التداعيات المرتبطة بجائحة «كوفيد-19» على أراضيها.


وكان من المقرر أن تُقام البطولة بمشاركة 24 منتخباً، في 10 مدن صينية مختلفة، خلال الفترة الممتدة بين 16 حزيران و16 تموز من العام المقبل، علماً أن هذه البطولة تقام كل أربعة أعوام.

وتابع الاتحاد الآسيوي، في بيان: «بعد محادثات مطوّلة بين الطرفين، أبلغ (الاتحاد الصيني لكرة القدم) الاتحاد الآسيوي رسمياً بعدم قدرته على تنظيم واستضافة نهائيات كأس آسيا 2023».

وأضاف: «يُقرّ الاتحاد الآسيوي بوجود ظروف استثنائية سبّبتها جائحة (كوفيد-19)، وأدّت إلى تخلّي جمهورية الصين الشعبية عن حقوق الاستضافة».

وأشار الاتحاد الآسيوي إلى أنه سيعلن القرار الخاص بمكان إقامة البطولة في وقت لاحق.

وبهذا، تكون كأس آسيا 2023 آخر حدث رياضي يتأثر بمحاولات الصين الهادفة لاحتواء تفشي العدوى بالفيروس سريع الانتشار.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قرر المجلس الأولمبي الآسيوي، تأجيل النسخة المقبلة من دورة الألعاب الآسيوية، والتي كان من المقرر إقامتها في مدينة هانغتشو الصينية في أيلول القادم، إلى العام المقبل.

وتواصل الصين تطبيق إجراءات وقائية كبيرة للتخلّص من العدوى، بعد زيادة عدد حالات الإصابة بمتحوّر «أوميكرون» في أراضيها خلال الأسابيع الأخيرة.

يأتي هذ في وقت أُلغيت معظم الأحداث الرياضية التي كانت مقررة في الصين أو تأجّلت، منذ تفشي الجائحة، باستثناء دورة الألعاب الشتوية التي أقيمت في شباط الماضي، وسط إجراءات صحية مشددة.

وغاب سباق جائزة الصين الكبرى عن برنامج «فورمولا 1»، منذ عام 2019، بينما عُلّقت بطولات تنس السيدات في الصين بسبب القلق على سلامة اللاعبة الصينية بينغ شواي.

ومن المقرر أن تستضيف الصين أربع بطولات تنس للسيدات خلال العام الحالي، من بينها «بطولة شنغهاي للأساتذة» و«بطولة الصين المفتوحة» في تشرين الأول.

ولم يتم بعد الإعلان عن موعد انطلاق الموسم الكروي الجديد في الصين أيضاً.

وتخلّى الاتحاد الصيني لكرة القدم أيضاً عن استضافة بطولة شرق آسيا، المقررة في تموز المقبل، وتقرر إقامتها في اليابان.

وكان من المقرر أن تستضيف الصين نهائيات كأس آسيا، لأول مرة منذ عام
2004، والتي حصلت فيه الصين على مركز الوصيف بعد الهزيمة في المباراة النهائية أمام اليابان.