مستوى كبير يقدمه ريال مدريد الإسباني خلال الأسابيع الأخيرة. فبعد إقصائه باريس سان جيرمان المدجّج بالنجوم من الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا، حقّق أول من أمس فوزا كبيراً على تشيلسي الإنكليزي (3 ـ 1) في ربع النهائي. الريال أثبت مجدّداً أنه الرقم الصعب أوروبياً مهما كانت طبيعة المنافس. ويدين «الميرينغي» إلى مهاجمه الفرنسي كريم بنزيما الذي يتفوّق على نفسه هذا الموسم ويقدّم مستويات مميزة (سجل هاتريك في مرمى تشيلسي). وبعد هذا الفوز الكبير، يتحضّر الريال لمواجهة خيتافي في الدوري المحلي يوم غدٍ السبت (الساعة 22:00) في المرحلة الـ31 من الدوري. المباراة لن تكون سهلة على رجال المدرّب الإيطالي كارلو انشيلوتي، خاصة وأنّ خيتافي أسقط «الأبيض الملكي» في مباراة الذهاب بهدف دون رد، كما تعادل معه الموسم الماضي. ومع دخول الموسم أمتاره الأخيرة، يدرك أنشيلوتي أنّ فريقه اقترب كثيراً من حسم معركة اللقب المحلي ولا يريد بالتالي أن يعطي أيّ أمل لملاحقيه بالعودة من بعيد. ويتربّع ريال على الصدارة بفارق 12 نقطة عن كلّ من برشلونة وجاره اللدود أتلتيكو مدريد وإشبيلية مع مباراة مؤجّلة للنادي الكاتالوني.
يبحث برشلونة عن تحقيق فوزه السابع توالياً حين يحل ضيفاً على ليفانتي يوم الأحد


وبعد مواجهة الغد ضدّ خيتافي الرابع عشر، سيخوض رجال أنشيلوتي إياب ربع نهائي دوري الأبطال الثلاثاء المقبل على أرضهم، قبل الانتقال إلى الأندلس لمواجهة نارية مع إشبيلية.
والأكيد أنّ انشيلوتي سيعتمد على بينزيما في المباريات الأخيرة من أجل حسم اللقب. وقال المدرّب الإيطالي بعد مباراة تشيلسي مساء الأربعاء: «بنزيما كالنبيذ. إنّه أفضل بمرور الأيام وهو لاعب يشعر كل يوم بأهمية أكبر في الفريق ويتمتّع بمزيد من الريادة. هذا يصنع الفارق بالنسبة له». وأضاف«إنه لاعب متكامل يسجل الكثير من الأهداف وهو مهم للغاية لأنه يساعد الفريق بأسلوبه المتميز في اللعب. إنه لاعبٌ خطير في منطقة الجزاء. نحن في غاية السعادة ومحظوظون بتواجده معنا». ورفع بنزيمة رصيده إلى 37 هدفاً في 36 مباراة هذا الموسم في كافة المسابقات، بينها 24 في صدارة ترتيب هدافي الدوري و11 في 8 مباريات في المسابقة القارية.

(أ ف ب )

ومن جهته يفتتح إشبيلية المرحلة اليوم الجمعة على أرضه في مباراة سهلة على الورق ضد غرناطة (الساعة 22:00)، لكن على فريق المدرّب خولن لوبيتيغي الخروج من كبوته كي لا يسمح لجاره الأندلسي ريال بيتيس باللّحاق به، كونه لا يتخلّف عنه سوى بفارق أربع نقاط قبل مباراته غداً السبت مع مضيفه قادش. ويُدرك إشبيلية الذي خسر أخيراً من مسابقة الـ«يوروبا ليغ» أنّ الخطأ ممنوع، وذلك قبل استضافته ريال مدريد الأسبوع المقبل. وبانتظار اشبيلية مواجهة مهمة ضد أتليتيكو في المرحلة 37 قبل الأخيرة، وفياريال خلال المرحلة 35.
وبدوره، يحلّ أتلتيكو ضيفاً غداً السبت على ريال مايوركا (الساعة 17:15) وتفكيره في مكان آخر، إذ يستضيف الأربعاء المقبل مانشستر سيتي الإنكليزي في إياب ربع نهائي دوري الأبطال، بعد خسارته ذهاباً (صفر-1).
وفي فالنسيا، يسعى برشلونة إلى مواصلة تألّقه بقيادة مدرّبه الجديد تشافي هرنانديس، وذلك حين يحل يوم الأحد ضيفاً على ليفانتي (الساعة 22:00). ويريد برشلونة تحقيق فوزه السابع توالياً والمحافظة على سجلّه الخالي من الهزائم للمباراة الخامسة عشرة.