أفاد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بأن المباراة التي جمعت بين منتخبي الأرجنتين والبوسنة، والتي أقيمت على ملعب «ماراكانا» في ولاية ريو دي جانيرو، شهدت حضور 74 ألفاً و138 مشجعاً، لتكون الأعلى حضوراً جماهيرياً منذ بدء مونديال البرازيل.


وأضاف في بيان صحافي أن مباراة سويسرا والإكوادور التي أقيمت في العاصمة برازيليا شهدت توافد 35 ألف مشجع خلال الساعة التي سبقت بدء المباراة، ما دفعه إلى مناشدة الجمهور في المباريات المقبلة التوجه إلى الملاعب قبل المباراة بوقت كاف.
وتابع البيان قائلاًَ إن نظام رصد الأهداف آلياً المعروف باسم (عين الصقر) عمل «كما كان مخططاً له» خلال مباراة فرنسا وهندوراس، حين استُخدم لأول مرة.
وتقدّر الحكومة البرازيلية أن عائدات مباراة منتخبي الأرجنتين والبوسنة تصل إلى 50 مليون دولار، وفقاً لما أعلنه مسؤول السياحة في ولاية ريو دي جانيرو، كارلوس ماغنافيتا.
وكشفت حكومة الولاية عن أن المباراة جذبت نحو 50 ألف مواطن أرجنتيني أنفق كل فرد منهم ألفاً و350 دولاراً على الإقامة والمأكولات. فيما أكد وزير السياحة البرازيلي فينيسيوس لاغيس أن عدد السياح الذين ستستقبلهم بلاده خلال المونديال سيبلغ 600 ألف زائر، مع احتمال ارتفاع العدد بسبب زيادة الرقم الذي وفد إلى البرازيل حتى الآن.
وأوضح لاغيس أن مدينة ريو دي جانيرو وحدها يقدر أن يرتفع عدد السياح اللاتينيين القادمين إليها إلى 150 ألف سائح.