ذكر ينز غريتنر، المتحدث باسم منتخب ألمانيا، أنه جرى نقل ثنائي الدفاع ماتس هاملس وجيروم بواتنغ، إلى مستشفى محلي بدلاً من المشاركة في التدريبات أمس للخضوع لفحوصات بعد تعرضهما للإصابة أمام البرتغال.


وأُصيب هاملس في الفخذ اليمنى في الدقيقة الـ 73 أثناء التحام في الهواء مع ايدر، بينما أُصيب بواتنغ في إبهام اليد اليمنى في الشوط الأول، لكنه أكمل المباراة لنهايتها. وقال غريتنز إن المدافعين اللذين أديا مباراة رائعة ليسهما في الفوز الكاسح لمنتخبهما، نقلا الى المستشفى كإجراء احترازي حتى تقويم مدى خطورة الإصابة.
وقال غريتنر في جلسة التدريب: «ذهب ماتس هاملس وجيروم بواتنغ لإجراء فحص بالأشعة والرنين المغناطيسي لتحديد طبيعة الإصابة»، وتابع: «الهدف هو معرفة ماذا حدث بالضبط».
وأشار غريتنر إلى أنّ من المبكر جداً لأوانه تحديد المدة التي قد يبتعد فيها اللاعبان عن التدريب، وما إذا كانا سيشاركان في المباراة المقبلة أمام غانا يوم السبت.
وتابع: «أعتقد أنها (الإصابة) ليست خطرة، لكن يتعين تشخيص حالتيهما بنحو صحيح، ونحتاج إلى معرفة نتيجة الرنين المغناطيسي. وهذا ما نفعله الآن».
وكان هاملس قد قال بعد المباراة إنه يتوقع عودته إلى التدريب خلال أيام قليلة، وأضاف: «خلال يومين أو ثلاثة، سيكون كل ما حدث من الماضي»، وتابع: «لن تمنعني (الإصابة) من اللعب يوم السبت».
أما المدرب يواكيم لوف، فأبدى اعتقاده أن إصابة هاملس ليست خطرة كما تبدو، وأنها عبارة عن كدمة وليست تمزقاً في العضلات. وأبلغ لوف التلفزيون الألماني أنه «تعرض (هاملس) لضربة في الفخذ. لا أعتقد أنها خطرة».