استعاد فريق الرياضي بطولة لبنان لكرة السلة من أرض ملعب نادي الحكمة حين فاز عليه 57 - 50 (7 - 19، 18 - 29، 37 - 40) في غزير ضمن المباراة السادسة من سلسلة النهائي. لقب جاء معمداً بدماء نجم النهائي جان عبد النور، ودموع تمام جارودي وفرحته الجنونية وإصرار اسماعيل أحمد على الرد على ما تعرّض له، الى جانب احتفال نجم الموسم الصاعد وائل عرقجي الذي قام بقص سلة الحكمة، مع ما لذلك من رمزية. خلف كل هؤلاء كان هناك مدرب محنّك هو السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش الذي انتزع اللقب في الربع الأخير بعد أن كان فريقه بعيداً جداً عن الفوز.


الأهم أن بطولة لبنان انتهت على أرض الملعب وفاز بلقبها الفريق الأفضل، فتوّج الرياضي بعد غياب سنتين، فاستعادت كرة السلة عافيتها وطوت صفحة الموسم الأسود الماضي الذي لم يكتمل مع توقيف لبنان دولياً.
أمس كان العرس السلّوي منقوصاً مع غياب الجمهور، الذي دفع ثمن تهوره وتعصبه وتفلته من الضوابط الرياضية، فتابع المباراة عبر شاشة التلفزيون. جمهور الرياضي حضر اللقاء في ملعبه بحضور عميد الرؤساء هشام جارودي الذي فضّل متابعة اللقاء مع جمهوره بدلاً من الذهاب الى غزير.
الحكمة من جهته، أخفق في الأمتار الأخيرة ولم يحسن استغلال عامل الأرض فخسر المباراة السادسة الحاسمة. لكن يمكن إدارته برئاسة نديم حكيم مع رفيق الدرب أمين السر جوزف عبد المسيح، ومن خلفهما الداعم الصامت جورج شلهوب نجل الرئيس السابق الراحل هنري شلهوب أن تفخر بأنها أعادت البريق الى فريق عانى ما عاناه سابقاً، فكان الصعود الى النهائي بعد طول غياب.
لكن معطيات المباراة لم تكن توحي بأن الحكمة في طريقه إلى الخسارة، وخصوصاً بعد السيطرة على الشوط الأول. فالحكمة قدّم صورة الفائز والذاهب الى مباراة سابعة في المنارة، إذ فرض إيقاعه في الربع الأول عبر تألّق جوليان خزوع وكريس دانيلز ورودريغ عقل دفاعياً، مستغلاً ضعف التسجيل لدى فريق الرياضي حيث لم يسجل الضيوف سوى سبع نقاط في الربع الأول.
فترة الاستراحة شهدت منح جائزة الراحل روني أبو جودة لأفضل لاعب صاعد، وهي مقدمة من رئيس الحكمة الأسبق جورج شهوان عبر نجله روي شهوان بحضور عائلة الراحل أبو جودة، للاعب الرياضي وائل عرقجي الذي حصل على مبلغ 2500 دولار أيضاً.
الربع الثاني، شهد صحوة للرياضي ما لبثت أن تراجعت حيث نجح الضيوف في تقليص الفارق قليلاً مع نتيجة 26 - 13 بعد أول خمس دقائق، قبل أن «يغيب» اللاعبون عن السمع تسجيلياً، حيث لم يسلجوا سوى خمس نقاط في الخمس ذقائق الأخرى.
في الشوط الثاني حضر الرياضي بقوة، كما عادته، مع ارتفاع في درجة التركيز لدى اللاعبين وسط تألّق الثلاثي اسماعيل أحمد وجان عبد النور ولورين وودز، مقابل ضياع حكماوي استفحل في الربع الأخير، فتلقى الضربة القاضية في الدقائق الأخيرة حين قلب الرياضي تأخره بخمس نقاط الى تقدم بأربع حافظ عليها لاعبو الرياضي ببسالة ورفعوا التقدم لتنتهي المباراة بنتيجة 57 - 50.
وكان أفضل مسجل في صفوف الرياضي اسماعيل أحمد بـ 15 نقطة و13 متابعة، وأضاف جان عبد النور 12 نقطة و6 متابعات، وأمير سعود 10 نقاط، ولورن وودز 9 نقاط و10 متابعات، فيما كان رودريغ عقل الافضل في صفوف الحكمة بـ 13 نقطة، وأضاف جوليان خزوع 11 نقطة و14 متابعة، وديواريك سبنسر 11 نقطة.