سيكون عشاق كرة المضرب على موعد مع نهائي كبير في بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى، المقامة على ملاعب «رولان غاروس»، بين الإسباني رافايل نادال، المصنف أول وحامل اللقب، والصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف ثانياً.


فقد تخلّص نادال، المتوّج 8 مرات بلقب البطولة، من عقبة البريطاني أندي موراي السابع بسهولة تامة بفوزه عليه 6-3 و6-2 و6-1 في نصف النهائي.
وفي نصف النهائي الثاني، فاز ديوكوفيتش على اللاتفي أرنستس غولبيس الثامن عشر 6-3 و6-3 و3-6 و6-3.
وأنهى الصربي مشوار غولبيس «قاهر الكبار» الذي اصطاد السويسري روجيه فيديرر الرابع في الدور الرابع، قبل أن يقصي التشيكي توماس برديتش السادس من ربع النهائي.
ويبحث ديوكوفيتش عن لقب أول في البطولة الفرنسية كي يصبح ثامن لاعب يتوج في البطولات الأربع الكبرى، ويضم اللقب الى سداسيته في «الغراند شيليم» بعد فوزه في أوستراليا المفتوحة (2008 و2011 و2012 و2013) وويمبلدون الإنكليزية (2011) وفلاشينغ ميدوز الأميركية (2011).
وفي حال فوز ديوكوفيتش على نادال في النهائي الأحد، فإنه سيستعيد صدارة التصنيف العالمي التي فقدها في 7 تشرين الأول الماضي لمصلحة خصمه.