ظروف صعبة واجهها فريقا ميامي هيت وسان أنطونيو سبرز في أولى مواجهات نهائي الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين التي أسفرت عن فوز الأخير 110-95.

ففي الربع الأخير من المباراة، تقدّم ميامي على خصمه بفارق سبع نقاط، لكن إصابات عضلية متكررة لنجمه ليبرون جيمس أجبرته على الخروج ومتابعة فريقه من دونه ليخسر مباراته الأولى في سلسلة من سبع مباريات. وأصيب «الملك» بشدّ عضلي ناجم عن جفاف المياه في جسمه بسبب تعطل نظام التبريد في ملعب سبرز الذي غصّ بـ 18581 متفرجاً، وبالتالي ارتفاع الحرارة الى 33 درجة مئوية في الشوط الثاني. وعلق جيمس على أحداث نادراً ما تحصل في ملاعب الدوري الأميركي: «كانت الظروف غير عادية. لم ألعب بحياتي في ملعب مماثل، لقد كانت على غرار مباريات المدارس». وحاول جيمس التقاط أنفاسه، فعاد أكثر من مرة الى الملعب بعد طلبه الاستراحة لآلام مبرحة في ساقه اليسرى، لكنه في النهاية لم يقوَ حتى على الخروج بمفرده فحمله زميلان الى الخارج.


تعطل نظام التبريد في ملعب سبرز الذي غصّ بـ 18581 متفرجاً

وعندما ترك جيمس المباراة للمرة الأخيرة قبل 3.59 دقائق على نهايتها، كان سبرز متقدماً 94-92، فاستغل الأخير غياب أفضل لاعب في الدوري أربع مرات ليدكّ سلة ضيفه بـ 16 نقطة مقابل 3 فقط للأخير في الدقائق الأربع الأخيرة. وكان داني غرين المستفيد الأكبر من خروج جيمس، فبدأ بإطلاق تسديداته وسجل 11 من نقاط سبرز الـ 13 في الدقائق الأخيرة. وتألق في صفوف الفائز عملاقه تيم دانكن بـ 21 نقطة، والفرنسي طوني باركر بـ 19 نقطة.
وقال مدرب سبرز غريغ بوبوفيتش: «أعتقد ان الجميع عانوا قليلاً من الجفاف. سيسعد الفريقان للحصول على يومين استراحة قبل المباراة التالية».
من جهته، قال باركر: «كنت قلقاً قليلاً في الربع الاول لكن في الشوط الثاني كنت بحالة رائعة».