حتى وقتٍ متأخر من ليل أمس، كانت الاتصالات لا تزال جارية لإيجاد تسوية تهدف الى استكمال بطولة لبنان لكرة السلة، وذلك بعد القرارات التي اتخذها الاتحاد اللبناني في جلسة استثنائية بعد ظهر أمس، لكنه لم يعلنها بشكلٍ رسمي، إفساحاً في المجال أمام عدم تأزيم الوضع بشكلٍ أكبر، وخصوصاً أن هذه القرارات ستضرب الفريقين بشكلٍ كبير.


وما رشح عنه من معلومات من داخل الجلسة التي استمرت لساعات، عُلم أن الاتحاد قرر توقيف لاعبي الرياضي المصري إسماعيل أحمد وجان عبد النور ووائل عرقجي وعلي حيدر وروي سماحة عن اللعب 3 مباريات. كذلك قرر توقيف لاعبي الحكمة الاميركيين ديواريك سبنسر وكريس دانيالز عن اللعب مباراتين ومنع دخول 9 مشجعين من الحكمة الى الملاعب وتغريم الناديين مادياً.
ولم يكن مفاجئاً خروج الاتحاد بمقررات كهذه بعد تحليل شريط الفيديو الخاص بالإشكال الذي حدث عقب المباراة الرابعة بين الفريقين في غزير، وخصوصاً أنه كان تحت ضغط تطبيق القوانين. لكن رغم ذلك، حُكي أمس في الشارع السلوي عن تسوية تقضي بانسحاب الحكمة من المباراة الخامسة والرياضي من المباراة السادسة، ليخوضا مباراة سابعة حاسمة بصفوفٍ مكتملة.
وفي الوقت الذي أُبلغ فيه الطرفان القرارات المتخذة، لم يعمّم الاتحاد على وسائل الاعلام ما نتج من الجلسة، الأمر الذي يؤكد انتظاره رأي الحكمة والرياضي في ما قرره، ما ينبئ بتسوية «على الطريقة اللبنانية» لتفادي أزمة تدمير البطولة في دورها النهائي، وهي التي تشوّهت صورتها أصلاً بفعل ما حصل قبل أيام.
هذا وكان رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة وليد نصار قد تحدث عبر شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال، مساء أمس، مشيراً الى أنه «ليس هناك قرار نهائي حتى الآن»، ومشدداً على أن الاتحاد يريد تتويج البطل على أرض الملعب لا في المكاتب.
كذلك أكد تأجيل مباراة اليوم الى موعدٍ يعلن عنه لاحقاً، إفساحاً في المجال لإيجاد حلول ترضي الطرفين المتنازعين.
(الأخبار)