حقّقت الأميركية شيلبي رودجرز المصنّفة 43 عالمياً مفاجأةً من العيار الثقيل بإقصائها الأسترالية آشلي بارتي المصنّفة أولى من الدور الثالث لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر البطولات الأربع الكبرى ضمن الغراند سلام، بفوزها عليها 6-2 و1-6 و7-6 (7-5)، في حين تابع الصّربي نوفاك ديوكوفيتش مشواره نحو الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبيرة بفوزه على الياباني كي نيشيكوري.

وأهدرت بارتي فوزاً كان في متناولها لأنها تقدّمت في المجموعة الثالثة الحاسمة (5-2) بعد أن كسرت إرسال منافستها مرتين، لكن الأخيرة ردّت التحيّة وأدركت التعادل لتفرض جولةً فاصلةً وتحسم النتيجة النهائية في صالحها.
والفوز هو الأول لرودجرز على بارتي في ست مواجهات جمعت بينهما حتى الآن وهي لم تجد الكلمات لوصف شعورها بعد الإنجاز الذي حققته بقولها، «لست واثقة بأنني أستطيع شرح كيف تغلبت عليها. كل ما في الأمر باني كافحت من أجل كل نقطة، لم أكن أريد الخروج بشكلٍ عادي. كنت أريد المحافظة على أملي في الخروج فائزة».

خسرت آشلي بارتي بشكلٍ مفاجئ أمام الامريكية شيلبي رودجرز


وعند الرّجال بات ديوكوفيتش على بُعد أربع مباريات من أن يصبح أول لاعبٍ يفوز بالبطولات الأربع الكبرى توالياً خلال عامٍ واحد وذلك للمرة الأولى منذ 52 عاماً بفوزه على الياباني كي نيشيكوري 6-7 (4-7) و6-3 و6-3 و6-2 محققاً فوزه السابع عشر توالياً على منافسه رافعاً رصيده إلى 18 انتصاراً مقابل خسارتين أمامه.
وقال ديوكوفيتش الذي يسعى إلى الانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبيرة الذي يتقاسمه حالياً مع الأسطورتين السويسري روجيه فيدرر والإسباني رافايل نادال (20 لقباً لكلٍ منهم)، «أنا راضٍ تماماً على تركيزي خلال المباراة. ربما خلال بعض مجريات اللعب لم أقدم أفضل مستوى لي، لكن كنت مصمماً ومركّزاً وهذا ما حقّق الفارق». وأضاف «لم أبدأ المباراة بشكلٍ جيّد لكني دخلت أجواء المباراة تدريجياً ونجحت في فرض إيقاعي في المجموعات الثلاث الأخيرة».