أعلنت سلطات ولاية ساو باولو البرازيلية السماح للجمهور بحضور سباق سيارات فورمولا واحد خلال جائزة البرازيل الكبرى على حلبة إنترلاغوس المقرّرة من 5 إلى 7 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وبعد أن تمّ طرح 60 ألف بطاقة للبيع، سيكون السباق أوّل حدث رياضي يقام في البرازيل من دون قيود في هذه الولاية البرازيلية منذ بداية انتشار جائحة كوفيد-19 التي ضربت البرازيل في الصميم.
ومن المقرّر السماح بعودة جماهير كرة القدم إلى الملاعب في الأوّل من تشرين الثاني/نوفمبر، لكن لا مباريات مجدولة حتى الآن قبل السابع منه.
وكانت جائزة البرازيل الكبرى ألغيت العام الماضي في موسم شهد العديد من السباقات الملغاة بسبب فيروس كورونا.
وقال مسؤول الصحة في ولاية ساو باولو جان غورينشتين في مؤتمر صحافي «جميع المنافذ المؤدية إلى الأماكن المخصصة للجمهور ستخضع للتفتيش، بالإضافة إلى ذلك، نحن نملك الآن اللقاح. الوتيرة سريعة وسيكون قسم كبير من الجمهور قد تلقى الجرعتين»، مشيراً إلى أنه يتعين على الجمهور إبراز فحص سلبي أجري قبل أقل من 48 ساعة وارتداء الكمامة من أجل الدخول.
وتلقى 32.3 مليون شخص في ولاية ساو باولو أي 91.6 من مجموع السكان الكبار الجرعة الأولى على الأقل من اللقاح ضد كوفيد-19، بحسب الأرقام الرسمية لأكبر ولاية في البرازيل.
في المقابل، تدرس سلطات الولاية طلب تأجيل الجائزة الكبرى لمدة أسبوع لكي تتزامن مع نهاية الأسبوع الطويلة في 15 تشرين الثاني، وهو أسبوع عيد للبرازيليين بحسب حاكم الولاية جواو دوريا.