أكد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال تقديمه كلاعبٍ جديدٍ في باريس سان جيرمان الفرنسي، أنه يحلم بإحراز لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الذي توّج معه شخصياً أربع مرات سابقاً.

وخلال المؤتمر الصحفي قال ابن الـ34 عاماً، «قلت إنّ حلمي هو الفوز بلقب آخر في دوري أبطال أوروبا، وأعتقد أنه (سان جيرمان) المكان المثالي للحصول على فرصة تحقيق ذلك».
وتُوّج ميسي بلقبه الرابع الأخير في المسابقة القارية عام 2015 مع برشلونة الإسباني، فيما يبحث سان جيرمان عن اللقب للمرة الأولى ولهذا السبب كان من أكثر الفرق تعزيزاً لصفوفه منذ انتقال ملكيته إلى قطر للاستثمارات الرياضية عام 2011. ووقع ميسي الثلاثاء عقد انتقاله إلى سان جيرمان لمدة عامين مع خيار التمديد لعام ثالث بعد الانفصال عن برشلونة الذي دافع عن ألوانه طيلة 21 عاماً وتوّج معه بجميع الألقاب الممكنة، بينها 10 في الدوري الإسباني و4 في دوري الأبطال من أصل 35 في جميع المسابقات. وقال ميسي خلال تقديمه في ملعب «بارك دي برينس» إنه «سعيدٌ للغاية» بانضمامه إلى سان جيرمان، مضيفاً «أتطلّع للاجتماع بزملائي، الطاقم، وأن أبدأ هذه المرحلة الجديدة»، مضيفاً بأنه كان من الصعب جداً عليه أن يترك برشلونة بعد هذه الفترة الطويلة.

يبدو باريس سان جيرمان فريقاً لا يقهر هذا الموسم


ورحّب رئيس النادي ناصر الخليفي بأفضل لاعب في العالم ست مرات قائلاً «يُسعدني أن ليونيل ميسي اختار الانضمام لباريس سان جيرمان، ونحن فخورون بالترحيب به في باريس مع عائلته». وتابع «لن نخيب آمال جماهير باريس سان جيرمان ونحن نصنع لحظة تاريخية والعمل الجدي يبدأ الآن»، متطرقاً إلى مسألة هدّاف نادي العاصمة كيليان مبابي الذي لم يجدد حتى الآن عقده (ينتهي في صيف 2022)، بالقول إن «كيليان باريسي، منافس بشدة. قال إنه يريد فريقاً قادراً على المنافسة، والآن، ليس هناك أي فريق أكثر تنافسية (من سان جيرمان). لا عذر له للقيام بأي شيء آخر (سوى البقاء مع الفريق)». ويبدو سان جيرمان فريقاً لا يقهر هذا الموسم، أقله على الورق، بعدما عزّز صفوفه بقائد ريال مدريد الإسباني قلب الدفاع سيرخيو راموس في صفقة انتقال حر، وقائد هولندا جورجينيو فينالدوم والحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما في صفقتي انتقال حر أيضاً بعد انتهاء عقديهما مع ليفربول الإنكليزي وميلان توالياً، والنجم المغربي أشرف حكيمي من إنتر ميلان الإيطالي. ومن المؤكد أنّ القوة المالية لسان جيرمان والتخفيف من قواعد اللعب النظيف المالي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، فتحا الباب أمام نادي العاصمة الفرنسية لتحقيق هذه الصفقات وأبرزها ميسي بالتأكيد.