انسحب الصّربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف أوّل عالمياً من دورة سينسيناتي الألف نقطة للماسترز والتي تقام هذا الشهر بين 14 و22 الحالي من أجل التعافي من آثار المشاركة في أولمبياد طوكيو. ويطمح النّجم الصربي الذي يملك الرقم القياسي بعدد ألقاب البطولات الكبرى بالتساوي مع غريميه الإسباني رافايل نادال والسويسري روجيه فيدرر، إلى أن يصبح أوّل لاعبٍ منذ الأسترالي رود لايفر عام 1969 يفوز بالبطولات الأربع الكبرى في عامٍ واحد. وخسر ابن الـ34 عاماً في أولمبياد طوكيو أمام الألماني ألكسندر زفيريف في الدّور نصف النهائي، قبل أن يسقط على يد الإسباني بابلو كارينا بوستا في مواجهة المركز الثالث ليخرج خالي الوفاض من الألعاب. وقال ديوكوفيتش على مواقع التواصل الاجتماعي «سأحتاج للمزيد من الوقت للتعافي والاستعداد من جديد بعد مشقة الانتقال من أستراليا إلى طوكيو». وأضاف «مع الاسف، هذا يعني أنني لن أكون مستعداً للمنافسة في سينسيناتي هذا العام، لذلك سأحوّل تركيزي واهتمامي إلى بطولة الولايات المتحدة المفتوحة وسأمضي بعض الوقت برفقة عائلتي. أراكم في نيويورك قريبا». وسبق لديوكوفيتش أن فاز بدورة سينسيناتي مرتين، آخرها العام الماضي، عندما أقيمت في نيويورك استثنائياً بسبب جائحة كوفيد-19.

وتشهد الدورة الأميركية مشاركة خمسة أبطال سابقين هم الإسباني رافايل نادال، الروسي دانييل مدفيديف، الكرواتي مارين سيليتش، البلغاري غريغور ديميتروف والبريطاني أندي موراي.