أحدث الرحيل المفاجئ للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن نادي برشلونة زلزالاً في إسبانيا، بحسب الصحف المحلية التي بدت في حالة من الصدمة.

«دراما، ميسي يغادر»، هكذا عنونت صحيفة برشلونة الرياضية اليومية، فيما وصفت صحيفة موندو ديبورتيفو الكاتالونية الأمر بـ«القنبلة» يوم أمس الجمعة.
من جهتها، كتبت جريدة «أل بيريوديكو» في صفحتها الأولى، «شيء لا يصدّق» مرفقة التقرير يوم أمس بصورة للنجم الأرجنتيني وهو يحيي الجمهور، كما كتبت الصحيفة المحلية الذائعة الصيت «ميسي، وداع حزين لعصر مذهل».
وفيما كانت كل توقعات الصحف الإسبانية تشير إلى اتجاه ميسي لتجديد عقده مع فريق الـ«بلاوغرانا»، وقع الخبر كالصاعقة على الرؤوس مساء أول من أمس الخميس، حيث وصلت مسيرة ابن الـ34 عاماً التي دامت عشرين عاماً إلى نهايتها في كامب نو. وبحسب صحيفة «سبورت»، فإنّ «ليونيل ميسي كان أول المتفاجئين من نتيجة المفاوضات حول تجديد العقد» وتابعت «كان يتوقع أن تُحسم كافة الأمور الخميس»، وذلك بعد لقاء أخير بين والده بصفته أيضاً وكيل أعماله ورئيس النادي خوان لابورتا.
بدورها، وجّهت الصحيفة اليومية «إل باييس» انتقاداً للابورتا، لافتة إلى أنّ «لم يتوقع أحد مثل هذا الانفصال الغريب»، معتبرة أنّ رئيس النادي وعد المشجعين ببقاء ميسي في وقت سابق. وأضافت الصحيفة «يدلّ الطلاق الذي وقع بين الطرفين إلى إفلاس مالي ورياضي وأخلاقي للنادي الكتالوني».