اعترف سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات في سباقات فورمولا 1، بأنه لا يزال يعاني من رواسب إصابته بكوفيد-19 قبل أشهر وذلك بعد شعوره بالدوّار في نهاية سباق جائزة المجر الكبرى، الذي أنهاه في المركز الثالث قبل أن يرتقي إلى الثاني بسبب العقوبة التي أنزلها الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) بالألماني سيباستيان فيتل (استون مارتن).

وبدا واضحاً بأن هاميلتون الذي انتزع صدارة ترتيب بطولة العالم بفارق ثماني نقاط من الهولندي ماكس فيرستابن بعد سباق الأحد، بأنه ليس على ما يرام لدى صعوده على منصة التتويج كما أنه لم يشارك في المؤتمر الصحافي المخصّص للسائقين الثلاثة الأوائل لأنه كان توجه إلى زيارة الطبيب. وقال هاميلتون بعد ساعات من السباق: «أنا في حالة جيدة الآن. شعرت بالدوّار على المنصة. أكافح طوال هذا العام لكي أكون في أفضل حالة صحية لي بعدما حصل نهاية العام الماضي (إصابته بفيروس كورونا) ولا أزال أكافح، إنها معركة». وتابع: «لم أتحدث في هذا الموضوع إلى أحد، لكني أعتقد بأن رواسب كوفيد-19 لا تزال موجودة. لا أزال أتذكر مضاعفات الإصابة بالفيروس وباتت التدريبات مختلفة منذ ذلك الحين. مستوى التعب الذي تعاني منه مختلف وهو تحدّ حقيقي». وأوضح: «أستمر في التدريبات والاستعداد بأفضل طريقة ممكنة. اليوم لا أدري ماذا حصل لي بالضبط. ربما هو اجتفاف (نقص الماء في الجسد)، لا أدري، لكن ما هو أكيد هو أنني لم أختر أيّ شيء مماثل سابقاً في حياتي».