لم يكن الجمهور اللبناني الكروي ينتظر أن تكون المباراة النهائية لكأس النخبة في كرة القدم على هذا القدر من الإثارة والجمالية. فلقاء النجمة والعهد شهد كل ما يتمناه المشجع الكروي. مباراة مفتوحة من الطرفين. أهداف عديدة مع تعادل الفريقين 3-3 في الوقت الأصلي، قبل حسم هوية الفائز عبر ركلات الترجيح التي حبست الأنفاس والتي ابتسمت للنجمة بعد إهدار لاعب العهد محمد زين فرّان ركلة ترجيح. أهداف المباراة الستة سجّلها مهدي الزين (هدفين) وخالد تكه جي (من ركلة جزاء) للنجمة، في حين سجّل للعهد حسين عواضة ومحمد قدوح وخليل خميس.

أحرز النجمة اللقب على حساب العهد بركلات الترجيح (طلال سلمان)

فاز النجمة باللقب، وفاز العهد بالاحترام وبمجموعة من اللاعبين الشباب الذين فرضوا أنفسهم على اللقاء. ليس سهلاً على هؤلاء اللاعبين أن يقلبوا تأخرهم 1-3 إلى تعادل 3-3.
نهائي النخبة قدّم مجموعة من اللاعبين الشباب كحسين عواضة ومحمد ناصر ومحمد زين فران وحسن سرور ومحمد الحايك وعلي الحاج من جانب العهد. لكن ما هو مقلق لجمهور العهد هو الإصابات التي تعرض لها لاعبو الفريق كنور منصور ومحمد الحايك وعلي الحاج، حيث تبين وجود كسر في عظمة الوجه لدى منصور، ويحتاج إلى الراحة لمدة لا تقل عن أسبوعين، في حين ستظهر الصور اليوم حالتي علي الحاج ومحمد حايك مع تخوف من إصابتهما بالرباط الصليبي.
أما النجمة، فقد واصل شبابه كمهدي الزين وأندرو صوايا ومصطفى الشمعة تألقهم. صحيح أن من شباب العهد من سبق ولعب في مباريات الدرجة الأولى كناصر وعواضة وفران، لكن ما قدموه مع زملائهم بدا لافتاً في اللقاء. الأمر عينه ينسحب على النجمة ولاعبيه الذين يعتبرون من أساسيي الفريق الأول في الموسم الماضي، لكن ما هو مريح لجمهور النجمة أن صورة الفريق مع المدرب يوسف الجوهري ظهرت جيدة، رغم الإخفاق في المحافظة على التقدم المريح والذهاب نحو ركلات الترجيح. أمر آخر بدا جلياً في فريق النجمة هو الحاجة الماسة إلى وجود قاسم الزين في خط الظهر الذي لم يكن مقنعاً أمام العهداويين.
يدخل الأنصار اليوم في معسكر لثلاثة أيام في منطقة جونية تحضيراً للكأس السوبر والموسم الجديد


في كأس التحدي، لم يواجه البرج أي مشكلة في الحفاظ على لقبه حين فاز على طرابلس 4-2 على ملعب جونية في لقاء لم يشهد تتويجاً وتسليماً للكأس بعد رفض لاعبي البرج تسلّمها نتيجة إشكال حصل بين الرئيس الفخري للنادي فادي ناصر وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد موسى مكي. وبغض النظر عما حصل، فإن عدم تسلّم الكأس أمرٌ غير مقبول انطلاقاً من مبدأ الروح الرياضية واحتراماً لكل من تابع المباراة، سواء في الملعب أو على قناة الاتحاد اللبناني لكرة القدم على موقع اليوتيوب.
فنياً، بدا البرج بحال أفضل من الطرابلسيين مع تقدمهم المبكر عبر حسين العوطة في الدقيقة السادسة. وانتظر الأصفر حتى الدقيقة 70 لتعزيز نتيجته عبر هدف أبو بكر المل من ركلة جزاء،
ثم عزز حسين العوطة النتيجة إلى 3-1 بعد خمس دقائق.
وسجل طرابلس هدف تقليص الفارق في الدقيقة (80) عبر محمد قرحاني من ركلة حرة مباشرة، وسجل أبو بكر المل هدف البرج الرابع في الدقيقة (84).
وعاد محمد قرحاني وسجل الهدف الثاني لطرابلس من ركلة جزاء في الدقيقة (88)، لتنتهي المباراة بفوز البرج 4-2.

الكأس السوبر
ولن ينتظر الجمهور اللبناني وقتاً طويلاً ليشاهد تتويجاً جديداً، حيث سيقام نهائي الكأس السوبر يوم السبت المقبل على ملعب جونية بين النجمة والأنصار عند الساعة 17.00. وهي مباراة تجمع بطل الدوري في الموسم الماضي مع بطل الكأس، صحيح أن الأنصار أحرز الثنائية، لكن النجمة كان وصيفه في الدوري وفي الكأس، وبالتالي ستجمعهما مباراة الكأس السوبر.
النجمة سيحاول إضافة لقب جديد في ظرف أسبوع، ليكون الثاني لمدربه الجديد يوسف الجوهري الذي أحرز أول ألقابه الرسمية في تاريخه يوم السبت مع كأس النخبة. أما الأنصار، فسيسعى إلى تعويض الخروج من النخبة على يد العهد وهو لذلك يدخل في معسكر إعدادي بدءاً من اليوم الاثنين لمدة ثلاثة أيام في منطقة جونية. ويتضمن المعسكر فترتي تدريبات صباحية ومسائية وتتخلله مباراة ودية مع أنصار المودة غداً الثلاثاء عند الساعة الرابعة في ملعب مجمع الرئيس فؤاد شهاب في جونية. وتمّ اختيار الملعب لإجراء المباراة بسبب احتضانه الكأس السوبر.
ويسعى المدير الفني روبرت ياسبرت من خلال المعسكر إلى رفع منسوب اللياقة البدنية وزيادة الانسجام بين اللاعبين، وصولاً إلى تصور للتشكيلة الأساسية التي ستخوض غمار المنافسات المقبلة.