فرض سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن، الساعي إلى الحدّ من هيمنة مرسيدس وسائقه بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون، هيمنته على التجارب الحرة لجائزة فرنسا الكبرى المقامة على حلبة بول ريكار، ضمن منافسات المرحلة السابعة من بطولة العالم للفورمولا واحد.

وتنذر الفوارق الضئيلة بين «ماد ماكس» والفنلندي فالتيري بوتاس وزميله في الفريق «السير» هاميلتون بمنافسة حامية الوطيس، على غرار ما حصل في الجولات الست السابقة، حيث تقدم سائق ريد بول بتسجيله التوقيت الأسرع المطلق (1,32,872 د.) بفارق 0,008 ثانية فقط عن بوتاس، فيما تأخر هاميلتون بفارق 0,253 ثانية.
ووقف خلف التوقيت الأسرع لفيرستابن قرار فريقه بتزويد السيارة بإطارات ملساء في الفترة الثانية للتجارب، في حين حقق بوتاس توقيته الأسرع على إطارات متوسطة.
وقال فيرستابن «لقد كانت نهاية جيدة وتطورنا كثيراً»، مضيفاً «ما زالت الأمور صعبة هنا، إذ إنّ الحلبة مفتوحة جداً مع هبوب الرياح، ما يعني أنه ليس دائماً من السهل تسجيل أسرع لفة».
وتابع الهولندي الساعي إلى فوزه الثالث هذا العام بعد سباقي إميليا ــــ رومانيا وموناكو «من الصعب التكهن أين سنكون غداً (السبت)، ولا يمكنك أن تعرف ماذا سيجد الفريق في الأمسية»، وختم «من المؤكد أني أتوقع أن الفوارق ستكون متقاربة جداً والأمور صعبة».
ومنحت الحلبة الفرنسية لبوتاس فرصة العودة للوقوف تحت الأضواء بعد بداية سيئة جعلت عشاق السرعة يطرحون أكثر من علامة استفهام حول مستقبله مع فريق «الأسهم الفضيّة»، حيث يحتل المركز السادس في ترتيب السائقين مع 47 نقطة فقط وخرج من السباقين الأخيرين في موناكو وأذربيجان بعلامة صفر.

شهدت الفترة الأولى للتجارب تعرّض بطل العالم أربع مرات الألماني سيباستيان فيتل لحادث


وقال بوتاس الذي بات تحت مقصلة استبداله بالشاب جورج راسل «الشعور أفضل بكثير مما كان عليه قبل أسبوعين (في باكو)».
وتابع «بدأنا بطريقة صحيحة، وأنا مرتاح وسريع. السيارة متوازنة والإطارات تؤدي بشكل جيد. يمكنني أن أشعر بالثقة خلف المقود».
وبخلاف بوتاس، تذمّر هاميلتون الذي يحتل المركز الثاني خلف فيرستابن المتصدر (105 مقابل 101) من توزان سيارته خلال عملية المحاكاة على الحلبة.
وشرح البريطاني ما حصل معه قائلاً «يا له من صراع في عطلة نهاية الأسبوع! ربما للجميع».
وتابع «لا أعرف ما إذا كان سطح الحلبة أو حرارة الحلبة، أو الإطارات. لقد تم رفع ضغط الهواء في الإطارات أكثر من أي فريق آخر، وعلى أعلى المعايير، ولكن ما زلنا نعاني من الانزلاق والجميع يصارع على الحلبة».
وأكد الفائز بـ 98 سباقاً انه برغم هذه المشكلات، إلا أن «الأوقات ليست سيئة. نحن قريبون من المقدمة، وعلى الأقل ضمن دائرة الصراع».
وأكمل الترتيب الإسباني فرناندو ألونسو (ألبين)، فيما سجل سائق فيراري شارل لوكلير من موناكو خامس أسرع توقيت.
وشهدت الفترة الأولى للتجارب تعرّض بطل العالم أربع مرات الألماني سيباستيان فيتل لحادث على متن سيارته أستون مارتن، فيما اصطدمت سيارة «هاس» مواطنه ميك شوماخر، نجل أسطورة «الفئة الأولى» مايكل، بالحواجز.