وصلت بعثة منتخب لبنان لكرة القدم للصالات صباح أمس الجمعة إلى مدينة هو شي مينه الفيتنامية، حيث سينخرط المنتخب في معسكرٍ تدريبي استعداداً للمشاركة في كأس آسيا 2014 التي ستقام من 30 أيار الحالي إلى 10 أيار المقبل.

ويعوّل المنتخب اللبناني كثيراً على هذا المعسكر لتوفير أفضل الأجواء للاعبين، ولوضع اللمسات الأخيرة قبل بداية البطولة القارية التي تأهل إليها «رجال الأرز» بعد إحرازهم لقب غرب آسيا في ماليزيا في كانون الأول الماضي. ووضعت قرعة كأس آسيا لبنان في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات تايلاند، وصيفة نسخة 2012، وتايبه وماليزيا.

وإذ بدأ المنتخب تمارينه فور وصوله إلى هو شي مينه، فإنه سيخوض مباراتين وديتين غداً السبت وبعد غدٍ الأحد مع فيتنام والكويت على التوالي، وهما ستكونان محطة مهمة لاختبار مدى الجاهزية التي وصل إليها اللاعبون، في الوقت الذي يستمر فيه كابتن المنتخب قاسم قوصان في تلقي العلاج، آملاً الشفاء التام قبل المباراة الأولى أمام تايبه في الأول من أيار.
وكانت بعثة المنتخب اللبناني التي سيرأسها عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد اللبناني ورئيس لجنة الفوتسال سيمون الدويهي، قد غادرت مساء الخميس إلى العاصمة القطرية الدوحة، ومنها إلى هو شي مينه، وهي تضم: الإسباني باكو أراجو (مدرباً)، شربل كريّم (مساعداً للمدرب)، الإسباني جوردي هرنانديز (مدرباً لحراس المرمى)، دوري زخور (مديراً)، إيلي متني (معالجاً فيزيائياً)، جورج عساف (مسؤولاً للتجهيزات)، إلى اللاعبين: حسين همداني، بطرس زخيا، طارق طبوش (لحراسة المرمى)، قاسم عز الدين، كريم أبو زيد، محمد عثمان، أحمد خير الدين، علي رميتي، حسن زيتون، قاسم قوصان، محمد قبيسي، علي طنيش، كامل الياس، محمد الحاج، مصطفى سرحان، علي ضاهر. وكانت استعدادات منتخب الفوتسال قد بدأت في بيروت مطلع آذار الماضي عبر تمارين وضع لها المدرب الإسباني باكو أراوجو برنامجاً مكثفاً يتمحور حول خلق أكبر قدرٍ من الانضباط التكتيكي والتركيز على أساليب هجومية ودفاعية مختلفة، وذلك لكي لا يعطي أي فرصة لخصوم المنتخب اللبناني لقراءة استراتيجيته. كذلك خاض مباريات ودية حيث فاز على منتخب العراق 2 - 1، وخسر أمامه 4 - 5.