يدخل بنفيكا البرتغالي موقعته مع ضيفه يوفنتوس الايطالي، الليلة الساعة 22,05 بتوقيت بيروت، في ذهاب نصف نهائي مسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم، متسلحاً بحماسة لاعبيه المنتعشين من التتويج بلقب الدوري المحلي.

لكن بنفيكا يدرك أن طموحه ببلوغ النهائي دونه صعوبات بمواجهة يوفنتوس، بطل أعوام 1977 و1990 و1993، الباحث عن خوض النهائي على ملعبه «يوفنتوس ستاديوم» في 14 ايار المقبل، وذلك بعدما اقترب من حسم لقب الدوري المحلي للموسم الثالث على التوالي.

وقال لاعب وسط «السيدة العجوز» كلاوديو ماركيزيو: «كثيرون من هذه التشكيلة لم يحرزوا أي لقب قاري، ويوفنتوس لم يتوج في اوروبا منذ فترة بعيدة». وتابع: «عندما تبلغ هذه المرحلة من المسابقة يكون الحافز قادراً على صنع الفارق. حتى لو اقتربنا من نهاية الموسم ونشعر بالتعب قليلاً، يحفزك اللقب لتكون افضل على ارض الملعب».
ويحوم الشك حول إشراك المدرب انطونيو كونتي لهدافه الارجنتيني كارلوس تيفيز ولاعب الوسط التشيلياني ارتورو فيدال بعدما أراحهما في مباراة بولونيا الاخيرة لاأسباب تتعلق باللياقة البدنية.
وفي التوقيت عينه، يشهد الاندلس الاسباني مواجهة منتظرة بين اشبيلية وجاره فالنسيا هي الاولى بينهما أوروبياً.
ويعيش اشبيلية الذي تخطى جاره ريال بيتيس في دور الـ16 فترة رائعة، إذ فاز 12 مرة في آخر 15 مباراة في مختلف المسابقات، ليرتقي الى المركز الخامس في «الليغا» على بعد 3 نقاط من اتلتيك بلباو الرابع.
ويتطلع المدرب اوناي ايمري الى مواجهة فريقه السابق، إذ أمضى أربعة مواسم على رأس الجهاز الفني لفالنسيا حتى 2012، وقاده ثلاث مرات الى المركز الثالث في الدوري وراء العملاقين برشلونة وريال مدريد والى نصف نهائي «يوروبا ليغ».