يعود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو للمرة الأولى إلى بلاده كلاعب في صفوف يوفنتوس الإيطالي، عندما يحل فريقه ضيفاً على بورتو في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم الأربعاء (الساعة 22:00 بتوقيت بيروت). وفي ذات التوقيت تُلعب مباراة ثانية تجمع بوروسيا دورتموند مع إشبيلية.

وعلى أرض الملعب، لا يزال يوفنتوس يحاول إيجاد أسلوبه بقيادة المدرب الجديد أندريا بيرلو، إلا أن فريق السيدة العجوز يتوق إلى المجد الأوروبي بعد أن خسر خمس مباريات نهائية في دوري الأبطال منذ لقبه الأخير عام 1996. أما خارج المستطيل الأخضر، فإن رئيس النادي أندريا أنييلي هو إحدى الشخصيات البارزة وراء خطة إصلاح المسابقة القارية الأسمى. أنييلي الذي يرأس أيضاً رابطة الأندية الأوروبية، يُعتبر أحد الداعمين الرئيسيين لنظام جديد لمسابقة دوري الأبطال يضمن وصول نخبة قليلة من الأندية ويجعل من الصعب على أندية الأخرى الانضمام.
ووسط أحاديث عن الدوري السوبر الأوروبي الذي سيكون فريقه جزءاً منه حتماً، أعرب أنييلي (45 عاماً) عن دعمه لتوسيع دوري أبطال أوروبا بدءاً من عام 2024، ما يضمن المزيد من المباريات، ونتيجة ذلك المزيد من الأموال. وقال الإيطالي أخيراً: "أعتقد أنه من واجبنا أن نفكر في المستقبل وأن نضمن بقاء كرة القدم أفضل رياضة في العالم". وتابع: "كل شيء يجب أن يعتمد على الجدارة في الرياضة، لكن يجب أن نفكر في المكان الذي سيكون فيه جمهورنا في المستقبل. نؤمن بقوة أن فكرة المزيد من المباريات الأوروبية مرحب بها".
هذا وهيمن فريق السيدة العجوز على الدوري الإيطالي في العقد الأخير، واحتكر اللقب في المواسم التسعة الماضية. أما بورتو، فهو النادي الوحيد من خارج الدوريات الخمسة الكبرى الذي بلغ ثمن النهائي هذا الموسم.
يُذكر أن الفريقين حقّقا لقب دوري الأبطال مرتين في تاريخهما.

حقّق بورتو ويوفنتوس لقب دوري الأبطال مرتين في تاريخهما


وسيعوّل يوفنتوس على حامل الكرة الذهبية خمس مرات والهدّاف التاريخي لدوري الأبطال (134) الذي وصل من ريال مدريد الإسباني عام 2018 لقيادته إلى اللقب العتيد.
وسيواجه رونالدو فريقاً من البرتغال للمرة الأولى منذ عام 2016 عندما تغلّب فريقه السابق ريال مدريد على سبورتينغ (2-1) ذهاباً وإياباً في دور المجموعات من دوري الأبطال.
وكانت آخر زيارة لرونالدو إلى ملعب "دراغاو" الخاص ببورتو، في إياب ربع نهائي دوري الأبطال مع فريقه الأسبق مانشستر يونايتد الإنكليزي. وكانت المواجهة على المحكّ بعد تعادل (2-2) على ملعب أولد ترافورد. إلا أن رونالدو حسمها بهدف اللقاء الوحيد عندما سدّد كرة صاروخية بيمناه من على بعد 35 متراً، ليقود فريقه إلى نصف النهائي ويفوز في نهاية 2009 بجائزة "بوشكاش" المقدّمة من قبل الاتحاد الدولي (فيفا) لأجمل هدف في العام.
وخاض رونالدو 12 مباراة أوروبية ضد فريق برتغالي بين بنفيكا، بورتو وسبورتينغ سجّل خلالها أربعة أهداف إضافة إلى أربع تمريرات حاسمة.
وقال مدافع بورتو المخضرم بيبي للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي (ويفا): "أتوقع أن نفوز ولكننا ندرك أن المهمة ستكون صعبة جدا". ولعب ابن الـ37 عاماً إلى جانب رونالدو في ريال مدريد وحقّقا معاً لقب دوري الأبطال في ثلاث مناسبات (2014، 2016 و2017). وتابع الدولي البرتغالي المولود في البرازيل: «برأيي، بوجود كريستيانو رونالدو لديهم أفضل لاعب في العالم. لم ألعب أبداً ضده". وأضاف: "ستكون مباراة مميزة، هي بين بورتو ويوفنتوس أكثر من مواجهة رونالدو وبيبي. لم يفز بورتو أبداً على يوفنتوس. آمل أن تكون هذه المرة الأولى".