أعلن منظّمو دورات كرة المضرب المقامة حالياً في مدينة ملبورن الأسترالية، إلغاء جميع المباريات المقررة اليوم الخميس إثر القرار بعزل المئات من اللاعبين والموظفين المشاركين في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى في الغراند سلام، بعد حالة إيجابية لأحد العاملين في الفنادق المخصصة للاعبين. وتُقام حالياً ست دورات للرجال والسيدات في مدينة ملبورن في إطار الاستعدادات للبطولة الكبيرة. بيد أن رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانيال اندروز اعتبر بأن هذه الخطوة لن يكون لها أي تأثير على البطولة الأسترالية التي تنطلق الاثنين المقبل في ملبورن.

وكشف اندروز أن الشخص المصاب كان موظفاً في فندق «غراند حياة» وبالتالي كل اللاعبين الذين يمكثون في هذا الفندق يُعتبرون من المخالطين.
وأضاف اندروز الذي عقد مؤتمراً صحافياً على عجل في وقت متأخر (بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي) «ثمة 500، 600 شخص بينهم لاعبون وموظفون وآخرون يُعتبرون مخالطين وبالتالي سيتم عزلهم إلى حين خضوعهم لفحص تأتي نتيجته سلبية وهذا الامر سيحصل الخميس».
وكون النتائج غالباً ما تأتي خلال 24 ساعة، فإن لا خطر على إقامة بطولة أستراليا المفتوحة مطلع الأسبوع المقبل وبالتالي «لا تأثير على البطولة بحد ذاتها في هذه اللحظة» بحسب قوله.
وكان اللاعبون واللاعبات المشاركون في بطولة أستراليا خضعوا للحجر الصحي في غرف فنادق مخصصة لهم لدى وصولهم قبل نحو 20 يوماً إلى استراليا وذلك تنفيذاً للإجراءات الصحية المعتمدة في البلاد على القادمين إليها.