أعرب البرازيلي نيمار، نجم نادي باريس سان جرمان، عن أمله بالبقاء مع فريقه إلى ما بعد الموسم الحالي، ورؤية زميله كيليان مبابي لمستقبله أيضاً مع حامل لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ويخوض نيمار مفاوضات مع سان جرمان لتجديد محتمل لعقده الذي سينتهي في حزيران/ يونيو 2022.
وقال البرازيلي البالغ 28 عاماً في مقابلة مع قناة «تي أف 1» الفرنسية «أنا سعيد للغاية في الوقت الحالي، لقد تغيرت الأمور كثيراً». وأضاف «لا أستطيع أن أقول السبب حقاً. أشعر بأنني بحالة جيدة، لقد تأقلمت، أنا أكثر هدوءاً. أنا سعيد جداً هنا. أريد البقاء في باريس سان جرمان».
وسجل نيمار الذي انتقل إلى سان جرمان بأغلى صفقة في التاريخ 222 مليون يورو (269 مليون دولار) قادماً من برشلونة الإسباني في عام 2017، ثنائية في المباراة التي خسرها فريقه أمام لوريان 2-3، وهي أول هزيمة للنادي تحت قيادة المدرب الجديد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.
وقال نيمار إنه يريد من مبابي تجديد عقده أيضاً، وخصوصاً بعدما ارتبط اسم المهاجم الفرنسي بانتقال محتمل إلى ريال مدريد الإسباني في وقت سابق من الشهر الحالي، فيما أوضح بطل العالم 2018 أنه يحتاج إلى وقت لـ»التفكير».
وأضاف نيمار «آمل أن يرغب كيليان (مبابي) في البقاء أيضاً. بالطبع، هذه رغبة كل المشجعين». وتابع «نريد أن يبقى باريس سان جرمان فريقاً رائعاً، وأريد أن أستمر في فعل ما كنت أفعله دائماً، لعب كرة القدم والسعادة، إنهما أهم الأشياء».
وأحرز مبابي 16 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم مع سان جرمان، فيما سجل نيمار 13 هدفاً، رغم غيابه لفترة طويلة بسبب الإصابة.
وأشار البرازيلي إلى أنه «لدينا علاقة كالإخوة أنا» ومبابي (22 عاماً).
وتابع «أنا الأكبر سناً. نحب أن نلعب معاً كثيراً. أحب أن أجعله يعطي أفضل ما لديه. أسمّيه الفتى الذهبي لأنه ذهبي حقاً. لديه قلب كبير، حتى خارج الملعب هو رائع».
وبخسارة أمس الأحد، تجمد رصيد باريس سان جرمان عند 45 نقطة وتراجع إلى المركز الثالث بفارق نقطتين عن ليل المتصدر، ونقطة واحدة خلف ليون الثاني.