دعا مانشستر يونايتد ثاني ترتيب الدوري الإنكليزي لكرة القدم إلى اتخاذ إجراءات صارمة بحق "الحمقى الأغبياء" الذين ينشرون إساءات عنصرية تستهدف المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال والمدافع أكسل توانزيبي. ومُني مانشستر يونايتد بخسارة مفاجئة أمام ضيفه شيفيلد يونايتد صاحب المركز الأخير (1-2)، على ملعب أولد ترافورد في المرحلة العشرين من الدوري، حيث فشل في استعادة الصدارة من جاره مانشستر سيتي.

وأثارت الهزيمة موجة من الانتقادات الموجهة للاعبي مانشستر يونايتد، بما في ذلك الإساءة العنصرية التي استهدفت مارسيال، والمدافع توانزيبي الذي ارتطمت بفخذه تسديدة أوليفر بورك وعانقت شباك حارس المرمى الإسباني دافيد دي خيا معلنة عن هدف الفوز للضيوف.
ونشر البعض مصطلحات عنصرية ورموزاً تعبيرية في تعليقاتهم على الخسارة على حساباتهم في إنستاغرام. وقال النادي في بيان نشره يوم الخميس "الجميع في مانشستر يونايتد يشعر بالاشمئزاز من الإساءات العنصرية التي تلقّاها اللاعبون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد مباراة الليلة الماضية (الأربعاء)". وأضاف "نحن ندينها بشدة ونتشجَّع برؤية المشجعين الآخرين يدينون ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً". وتابع أن النادي لا يتسامح على الإطلاق مع أي شكل من أشكال العنصرية أو التمييز. وأردف النادي قائلاً "تحديد هؤلاء الحمقى الأغبياء المجهولين لا يزال يمثل مشكلة. نحضّ منصات وسائل التواصل الاجتماعي والسلطات التنظيمية على تعزيز التدابير لمنع سلوك مماثل".
كما تلقّى توانزيبي ومارسيال دعماً من زملائهما في الفريق. ونشر لاعب الوسط الدولي الاسكتلندي سكوت مكتوميناي صورة لتوانزيبي مع تاج على رأسه إلى جانب رمز تعبيري على شكل قلب، إضافة إلى قبضتين بالأبيض والأسود. وقال على موقع "إنستاغرام ستوري": "أخي. أنا مشمئز ممّا قرأته هذا الصباح".
وكتب قائد يونايتد وقطب الدفاع هاري ماغواير على تويتر، بجانب صورة للاعبين وهما راكعان على رُكَبهما: "متّحدون ضدّ العنصرية. لن نتسامح معها".
وقال رئيس منظمة "كيك إت أوت" المناهضة للتمييز سانجاي بهانداري إنه يأمل أن تتم إزالة المسؤولين عن الانتهاكات من منصات التواصل الاجتماعي.