إذا كان انطلاق الأسبوع العاشر من الدوري اللبناني على درجة من الأهمية لفريقَي التضامن صور والإخاء الأهلي عاليه اللذان يلقيان غداً الجمعة، فإنّ ختامه يوم الأحد يُتوقع أن يكون نارياً.

فعلى ملعب جونيه يتواجه النجمة مع العهد عند الساعة 16:05 في ختام الأسبوع الناري. لقاء قد يحمل توصيفات عديدة لكنها كلها تقع تحت عنوان واحد: كسر عظم.
مواجهة النجمة والعهد أخذت في السنوات الأخيرة منحى آخر. منحى تنافسي تصاعدي أضفى عليها أهمية تعادل «ديربي» لبنان بين النجمة والأنصار. الأخير حافظ على رمزيته لكنه فقد أهمّيته في بعض المواسم نتيجة تراجع الأنصار وحصر المنافسة على اللقب بين العهد والنجمة مع أفضلية للعهد.

يهدف الصفاء والشباب البرج إلى انتزاع المركز السادس من البرج (عدنان الحاج علي)

مباراة هذا الموسم لا تقلّ أهمية عن المواسم الماضية لكن بشكل مختلف. في السابق كانت أهمية اللقاء، إلى جانب تقارب المستوى الفني بين الفريقين، هو وضعهما على لائحة الترتيب. فغالباً كان لقاء النجمة والعهد يجمع المتصدر مع الوصيف الأول أو الثاني.
يوم الأحد ستجمع المباراة النجمة صاحب الصدارة برصيد 21 نقطة مع العهد صاحب المركز الخامس برصيد 15 نقطة. إذا هي مباراة لا تجمع فريقين يتنافسان على المركز الأول، بل أهم من ذلك بكثير. هي مباراة الموسم للعهد، ولقاء الحفاظ على الصدارة للنجمة تحت ضغط كبير من شباب الساحل والأنصار اللذين يتساويان مع النجمة بالنقاط.
هذه المرة يدخل النجمة المباراة وفي يده تحديد مصير العهد في البطولة هذا الموسم على صعيد المنافسة على اللقب. ففوز النجمة سيقضي إلى حدّ كبير على حظوظ العهد الذي يبتعد بست نقاط عن فرق الصدارة. وعليه، فإنّ المباراة بالنسبة إلى العهد هي مباراة حياة أو موت.
لكن هل هي كذلك للاعبيه؟
سؤال مشروع في ظلّ عروض لاعبي العهد المهزوزة هذا الموسم ومسلسل نزف النقاط، بغض النظر عن الفوزين الأخيرين على الصفاء والسلام زغرتا. فلقاء النجمة يوم الأحد يتطلّب من اللاعبين طريقة تفكير مختلفة تماماً، وروحية تبدو غائبة عن معظم لاعبي العهد وخصوصاً الكبار منهم. فهم قادرون على العودة إلى المنافسة بقوة في حال فازوا على النجمة. وكذلك قادرون على قلب الأمور رأساً على عقب على صعيد الصدارة وتحديد من ينفرد فيها قبل مرحلة على نهاية الدوري المنتظم. لكن هذا يتطلّب شرطاً أساسياً، أن يكون لاعبو العهد على مستوى الحدث، وليس ضيوف شرف فقط.
سيكون ختام الأسبوع ناريّاً بين العهد والنجمة على ملعب جونيه


أما بالنسبة إلى النجمة، فأيضاً للقاء حسابات خاصة تتعلّق بقدرة اللاعبين على استثمار الحالة التصاعدية للفريق خصوصاً مع الفوز على الأنصار قبل أسبوعين. لكن هناك نقطة يمكن التوقف عندها وهي أن مباراة الأنصار هذا الأسبوع ستكون يوم السبت حين يواجه البرج على ملعب جونيه عند الساعة 16:05. فنتيجة هذه المباراة قد يكون لها تأثيرٌ على النجماويين. ففي حال خسر الأنصار، فإن هذه النتيجة ستشكّل حافزاً للنجماويين للفوز وفك شراكة الصدارة مع الأنصار. الأمر عينه ينسحب على لقاء شباب الساحل الثاني برصيد 21 نقطة والسلام زغرتا الأخير بنقطة وحيدة في المرداشية يوم الأحد والذي يسبق لقاء النجمة والعهد، حيث يقام عند الساعة 14:15.
تعثّر الساحل أيضاً سيعطي دفعة معنوية للنجماويين وبنفس واقع المنافسة مع الأنصار. أما العكس وفي حال فوز الأنصار السبت والساحل الأحد، فهذا سيضع ضغطاً كبيراً على النجماويين أمام العهد. فالخسارة ستكون مكلفة للغاية. أولاً فقدان الصدارة والتراجع إلى المركز الثالث. ثانياً، إعادة العهد إلى أجواء المنافسة بقوة. ثالثاً ضربة معنوية كبيرة للاعبين قبل لقاء الفريق الصعب في الأسبوع الحادي عشر والأخير مع شباب الساحل.
خلاصة الحديث أن لقاء النجمة والعهد ليس بلقاء عادي بل قمة بكل ما للكلمة من معنى. قمة لها تداعياتها على الفريقين وعلى فرق أخرى.
الأسبوع العاشر ينطلق غداً الجمعة عند الساعة 14:15 على ملعب العهد بلقاء وحيد يجمع الإخاء الأهلي عاليه الرابع برصيد 16 نقطة مع التضامن صور الحادي عشر برصيد ست نقاط. لقاء الجريحين بعد خسارة الإخاء أمام الشباب البرج في الأسبوع الماضي حيث تلقى الخسارة الأولى هذا الموسم. أما بالنسبة إلى التضامن، فترتيبه يتحدث عن واقعه، حيث فشل في الأسبوع الماضي في تخطّي فريق البرج والتقدم على سلّم الترتيب ليتجاوز الشباب الغازية العاشر وصاحب المركز الآمن من الهبوط. فالتضامن تعادل سلباً مع البرج وأهدر فرصة الهروب من مركز الهبوط.
يوم السبت يشهد ثلاث مباريات، فيلعب شباب البرج السابع برصيد 11 نقطة، مع الصفاء الثامن برصيد عشر نقاط على ملعب صيدا عند الساعة 14:15. مباراة الصراع على المركز السادس للفريقين والذي يحتله البرج برصيد 11 نقطة. لكن الحفاظ على هذا المركز من قبل البرج سيكون صعباً حين يواجه الأنصار على ملعب جونيه عند الساعة 16:05. فالأخضر سيتوجه إلى المباراة بخيار وحيد هو الفوز لاستغلال أي تعثّر للنجمة أو شباب الساحل الأحد.
أما اللقاء الثالث بعد غدٍ السبت، فيجمع طرابلس التاسع برصيد 9 نقاط مع الشباب الغازية العاشر برصيد ست نقاط. فوز الأخير سيجعله ينتزع المركز التاسع من خصمه بفارق المواجهات، أما فوز طرابلس فقد يحمله إلى المركز السادس بحسب ما ستؤول إليه نتائج المباريات الأخرى.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا