تنتظر نادي ليل المتصدر رحلة محفوفة بالمخاطر، عندما يحلّ ضيفاً على مونبلييه السادس اليوم الأربعاء في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الفرنسي في كرة القدم (الساعة 22:00 بتوقيت بيروت).

ويلتقي ليون، شريك ليل في الصدارة (33 نقطة لكل منهما)، ضيفه نانت الذي يعاني الأمرّين في المركز الخامس عشر، ويلعب باريس سان جيرمان الثالث بفارق نقطة خلف المتصدرين، مع ضيفه ستراسبورغ السادس عشر في ذات التوقيت. وتقام جميع مباريات المرحلة اليوم، وهي الأخيرة هذا العام حيث تدخل الفرق العطلة الشتوية لمدة 14 يوماً قبل استئناف المنافسات في السادس من كانون الثاني/ يناير المقبل.
وتتجه الأنظار إلى ملعب «لاموسون» في مونبلييه حيث يسعى الضيف ليل إلى العودة لسكة الانتصارات التي توقفت الأحد عند ثلاثة متتالية، بعد أن تعادل مع باريس سان جيرمان من دون أهداف. ويعوّل ليل على ثنائيه الهجومي التركي بوراك يلماظ ويوسف يازيجي اللذين سجلا 6 و5 أهداف على التوالي.
ويسعى ليون لمواصلة نتائجه الرائعة في الآونة الأخيرة بعد بدايته المتعثّرة عندما يستضيف نانت الجريح. وعاد ليون، الغائب هذا الموسم عن المسابقتين القاريتين (دوري الأبطال ويوروبا ليغ) للمرة الأولى منذ 1996، إلى الصدارة بعدما حافظ على سجلّه خالياً من الخسارة في 13 مباراة متتالية، وهي أفضل سلسلة له في الدوري منذ 10 أعوام (تشرين الأول/ أكتوبر 2010 - كانون الثاني/ يناير 2011).
وتبدو حظوظ باريس سان جيرمان كبيرة في إنهاء العام بفوز يبقيه في دائرة الدفاع عن اللقب عندما يستقبل ستراسبورغ السادس عشر.
وعلى الرغم من فترة التوقف الإجبارية بسبب فيروس كورونا المستجد، لعب باريس سان جيرمان 45 مباراة هذا العام، وهو ما يفسّر عدد الإصابات في النادي ويثبت أن الباريسيين يحتاجون حقاً إلى عطلة. آخر المصابين كان بريسنيل كيمبيمبي ولايفان كورزاوا والإيطالي أليساندرو فلورنتسي في نهاية المباراة ضد ليل.
ومنذ بداية الموسم، لعب باريس سان جيرمان 22 مباراة، وأضاف إليها 27 مباراة منذ نهاية الحجر الصحي في تموز/ يوليو الماضي، دون احتساب المباريات الودية، وهو ما علّق عليه مدربه توخل بالقول: «تعرفون رأيي مسبقاً (بشأن تسلسل المباريات). سنقتل اللاعبين. يُسمح لنا دائماً باللعب في الساعة التاسعة مساء. نحن نفتقر إلى إيقاع الأكل والنوم واستعادة اللياقة».
ورغم كل هذه الظروف، أعرب توخل عن ارتياحه للتعادل أمام ليل، وقال: «رأيت مباراة قوية جداً لفريقي. أنا سعيد جداً بتركيزنا، افتقرنا للكثير من الجودة، لكننا قدّمنا مباراة قوية جداً، ولعبنا بشكل منظّم جداً ولم نفقد القوة والسيطرة، لقد كانت مباراة جيدة وكان ينقصنا تسجيل هدف فقط».
ويلعب غداً أيضاً بوردو مع رينس، ونيم مع ديجون، ونيس مع لوريان، ورين مع متز، ولنس مع بريست، وانجيه مع مارسيليا، وموناكو مع سانت اتيان.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا