أعرب منظّمو أولمبياد طوكيو 2020 عن «ارتياحهم» بعد الإعلان عن اكتشاف لقاح تجريبيّ ضد فيروس كورونا أثبت فعاليته بنسبة تتجاوز 90 في المئة، بحسب تحليل أولي لنتائج التجارب. وقال المسؤول في اللجنة المنظّمة هيديميسا ناكامورا للصحافيين: «اللجنة المنظمة ليست منقطعة عن المجتمع وقد سمعت بالأنباء عن اللقاح الجديد». وأضاف «تشعر اللجنة المنظمة بنفس الشعور الذي يخالجكم حالياً على الأرجح، ثمة ارتياح وشعور إيجابي». وتابع «لكن ما نقوم به حالياً هو عدم التفكير باللقاح لأنه ليس في متناولنا حتى الآن، لكننا في المقابل نركّز على مسألة التباعد الاجتماعي، والقيام بإجراء الفحوص، أعتقد أن هذا ما يجب القيام به من أجل تنظيم ألعاب آمنة». وتشرف على تطوير هذا اللقاح شركتا فايزر وبيونتيك. وقد اختُبر على 43500 شخص في ستة بلدان، ولم تكن هناك تحفظات صحية على مفعوله.

ويخطط القائمون على تطويره لتقديم طلب طارئ لترخيص استخدام اللقاح بنهاية الشهر الجاري. ووصفوا هذا الإعلان بأنه «يوم عظيم للعلم والإنسانية».
ومن المنتظَر أن يساعد التوصل إلى لقاح فعال - بالإضافة إلى الأدوية الأخرى - في تقليل القيود التي فُرِضت على حياة الناس منذ تفشّي وباء كورونا.

تريد اليابان إجراء الألعاب الأولمبية حتى لو لم يتم طرح اللقاح


وقدمت اليابان الأحد لمحة عمّا قد تبدو عليه دورة الألعاب الأولمبية المؤجلة حتى صيف عام 2021، مع حضور مشجّعين لأول حدث رياضي دولي في البلاد منذ الإغلاق جراء فيروس كورونا المستجد.
وجمعت مسابقة «الصداقة والتضامن» للجمباز حوالى 30 رياضياً من اليابان والصين وروسيا والولايات المتحدة للتنافس في ظروف آمنة صحياً.
ويُعدّ هذا أول حدث رياضي دوليّ يتمّ تنظيمه في العاصمة اليابانية منذ القرار الذي اتُّخذ في آذار/ مارس الماضي، مع بداية تفشي وباء «كوفيد-19»، بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام واحد، وتحديداً إلى الفترة بين 23 تموز/ يوليو و8 آب/ أغسطس 2021.
ويأتي هذا الحدث في الوقت الذي يقوم فيه منظّمو طوكيو 2020 والحكومة اليابانية بتحسين خططهم لمكافحة «كوفيد-19» لإظهار أنه يمكنهم استضافة الألعاب الأولمبية الصيف المقبل، حتى لو لم تكن اللقاحات متاحة على نطاق واسع أو تستخدم بحلول ذلك الوقت.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا