كان فريق الأنصار هو الرابح الأكبر من حصيلة الأسبوع السادس من الدوري اللبناني لكرة القدم. حقّق النتيجة الأعلى على حساب الصفاء، استعاد الصدارة من الإخاء الأهلي عاليه مستفيداً من تعادل الأخير مع النجمة. ليست هذه فقط مكاسب الأنصار، فهو ابتعد أكثر عن العهد الذي استمر مسلسل نزف النقاط لديه وهذه المرة بتعادل مع شباب البرج. وحده شباب الساحل بقي ملاحقاً بعد فوزه على الشباب الغازية، في حين عاد البرج من طرابلس بتعادل مخيب أثبت أن المشكلة ليست في المدرب المستقيل محمد الدقة. أما ختام الأسبوع السادس فقد كان صورياً بعد تحقيق التضامن صور أول فوز له هذا الموسم وكان على حساب السلام زغرتا.

تعادل النجمة والإخاء منح الصدارة للأنصار (عدنان الحاج علي)

دخلت فرق الدرجة الأولى في فترة راحة لمدة أسبوع بعد ختام الأسبوع السادس من الدوري اللبناني لكرة القدم. راحة فرضها معسكر منتخب لبنان الذي يبدأ اليوم في الإمارات وتتخلّله مباراة ودية مع منتخب البحرين تحضيراً للتصفيات المزدوجة لكأسَي العالم 2022 وآسيا 2023. فترة راحة قد تكون بعض الفرق في أمسّ الحاجة إليها بعد مرور ستة أسابيع حملت الكثير من المؤشرات ونقاط الضعف التي تحتاج إلى معالجة. أسبوع سادس انتهى بفوز عزيز للتضامن صور على السلام زغرتا 2-0 على ملعب جونيه. فوز بمكاسب عدة للصوريين، فهو كسر مسلسل طويلاً من نزف النقاط، حيث لم يحقق التضامن سوى نقطة وحيدة بعد تعادل سلبي مع العهد في الأسبوع الثالث. مكسب آخر هو تسجيل التضامن أول أهدافه بعد 500 دقيقة من اللعب خاضها الفريق الصوري حيث لم يسجل أي هدف في حوالى خمس مباريات ونصف مباراة قبل أن يسجل له عدنان سلوم الهدف الأول في الدقيقة الـ 50. وبعد ربع ساعة منح مصطفى نور الدين فريقه الهدف الثاني وأكّد الحصول على النقاط الثلاث الغالية والتي تعادل ست نقاط، كونها من السلام زغرتا المنافس على الهروب من الهبوط. مباراة ضعيفة جداً فنياً انتهت بفوز التضامن وتقدمه إلى المركز العاشر برصيد أربع نقاط، في حين بقي السلام أخيراً بنقطة وحيدة.
أمس أيضاً خطف فريق طرابلس نقطة جيدة من ضيفه البرج بعد تعادله معه 0-0 على ملعب طرابلس البلدي. نقطة تنفع الطرابلسيين في مشوار الهروب وتسمح لهم بتعزيز المركز الثامن برصيد سبع نقاط. أما البرج الذي خاض أول مباراة تحت قيادة مدربه الجديد فؤاد حجازي الذي كان مدرباً مساعداً للمدير الفني المستقيل محمد الدقة، فقد بقي تاسعاً برصيد ست نقاط. نتيجة مخيبة للبرجيين تعزز فرضية أن مشكلة «الأصفر» ليست في مدربه الذي استقال فلم تُحدث استقالته الصدمة الإيجابية المطلوبة. أما الدقة فسيكون مدرباً لفريق الصفاء كما رشحت المعلومات حيث من المفترض أن يقود التمرين الأول اليوم.
سيتسلّم المدرب محمد الدقة مهمة تدريب الصفاء بدءاً من الأسبوع الحالي


يوم السبت شهد ثلاث مباريات أبرزها قمة الأسبوع السادس بين النجمة والإخاء الأهلي عاليه على ملعب جونيه. قمة انتهت بالتعادل 1-1، خطفه النجماويون في الوقت القاتل عبر محمود سبليني بعد أن تقدم الإخاء عبر سعيد عواضة. تعادل قد يبدو عادلاً في ظل الفرص التي أهدرها النجمة وسط تألّق للحارس شاكر وهبي، لكن في الوقت عينه قد يكون ظالماً للإخائيين في ظل الأداء الكبير والمتطور للفريق الجبلي بقيادة المدرب فادي الكاخي، إلى جانب الروح القتالية العالية التي قدّمها الفريق. فقد لعب الإخاء أفضل مبارياته هذا الموسم وظهر بصورة مختلفة عن المباريات السابقة، أما النجمة فما زال الفريق غير المقنع أداءً وغير القادر على اللحاق بالأنصار واستغلال حالة الضياع لدى فريق العهد في السباق الثلاثي على اللقب.
فالعهد الجريح والذي يمعن لاعبوه في تعميق جراحه كان يتعادل مع الشباب البرج 1-1 على ملعب بحمدون. تقدّم العهد عبر محمد قدوح في الدقيقة الـ 65، لكن شباب البرج خطف التعادل في الوقت الإضافي من اللقاء (93) من ركلة حرة لسعد يوسف. تسديدة متوسطة لا يمكن أن تشكل خطراً إلا على حائط سدٍّ متراخ وحارس غير متمكّن هو هادي خليل.
بطل لبنان كانت له اعتراضات على التحكيم بعد عدم احتساب هدف صحيح لخليل خميس بداعي تسلل غير موجود على أحمد زريق حيث أخطأ الحكم المساعد تيسير بدر في قراره. لكن العهد عاد وسجّل بعد الهدف غير المحتسب، بل لعب شوطاً كاملاً متفوّقاً على خصمه عددياً بعد طرد لاعب شباب البرج ياسر عاشور في الدقيقة الـ 47 من الشوط الأول. لم يستطع لاعبو العهد المحافظة على تقدمهم أكثر من 38 دقيقة، تفنّن لاعبوه بإهدار الفرص باستهتار ولا مبالاة. لم يستغلوا النقص العددي في صفوف شباب البرج وأهدروا نقطتين غاليتين، ولا شك في أن آخر من يُسأل عنهما هو الخطأ التحكيمي. مشكلة العهد أكبر وأعمق من خطأ تحكيمي. مركز سادس برصيد ثماني نقاط لا يليق بالعهداويين، مقابل مركز خامس لشباب البرج بفارق الأهداف عن العهد.
في مكان آخر وعلى ملعب العهد تحديداً كان شباب الساحل يحقق فوزاً مستحقاً على الشباب الغازية 2-0. هدفان سجّلهما حسين رزق من ركلة جزاء وحيدر عواضة في الشوط الأول. فوز سمح للساحليين بالتقدم في الترتيب على حساب النجمة محتلّين المركز الثالث برصيد 14 نقطة أمام النجمة الرابع بـ12 نقطة وخلف الإخاء الثاني بفارق الأهداف (14 نقطة) في حين يتصدّر الأنصار برصيد 15 نقطة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا