بعد تأكيد إصابة نجم منتخب فرنسا كيليان مبابيه بفروس كورونا واستبعاده عن التشكيلة المشاركة في دوري الأمم الأوروبية خلال الجولة الأولى، خضع المنتخب البلجيكي لكرة القدم بأكمله، بمن في ذلك الجهاز الفني، لفحص فيروس كورونا بعد إصابة مدافعه براندون ميخيلي بحسب ما أعلن الاتحاد المحلي للعبة.

هذا الفحص العام، وهو الثالث منذ الأول من أيلول/سبتمبر، لم يحل دون إقامة مباراة بلجيكا ضد إيسلندا أمس الثلاثاء في بروكسل.
وقال الاتحاد البلجيكي في بيان إنه «بعد الاختبار الإيجابي بكوفيد-19 للاعب نادي بروج براندون ميخيلي، سيخضع جميع الشياطين الحمر (لقب المنتخب البلجيكي) والطواقم لاختبار جديد»، مضيفاً: «بهذه الطريقة، سيتم احترام بروتوكولات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) والاتحاد البلجيكي لكرة القدم».
وجاءت نتيجة فحص ابن الـ27 عاماً إيجابية الأحد غداة المباراة التي فازت بها بلجيكا على الدنمارك (2-صفر) في مستهل مشوارها في النسخة الثانية من دوري الأمم الأوروبية.
وبقي ميخيلي الذي خاض حتى الآن مباراة دولية واحدة تعود إلى عام 2019، على مقاعد البدلاء في تلك المباراة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا