نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (الوادا)، أن الرياضيين الأميركيين ربما يتم حرمانهم من المشاركة في الأولمبياد والبطولات الرياضية الدولية الكبرى لو نفذت الولايات المتحدة تهديدها بوقف تمويل"الوادا". وطالبت العديد من الحكومات "الوادا" بإصدار تشريعات تعتبر الولايات المتحدة غير ممتثلة للوائح الوادا وحظر مشاركة الرياضيين الأميركيين في المنافسات الدولية.

وفي تصريحات أدلى بها فيتولد بانيكا رئيس الوادا لوكالة رويترز، قال: "عواقب إيقاف الولايات المتحدة تمويل الوادا ربما تكون أشد وطأة على الرياضيين الأميركيين. تواصلت معنا عدة حكومات وكانت مذهولة بسبب دعم الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات لتهديدات الولايات المتحدة". وأضاف: "هذه الحكومات طلبت منا التفكير في تعديل معايير الامتثال حيث إذا لم تسدد حكومة ما التزاماتها تجاه الوادا يتم اعتبار الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات غير ممتثلة للوائح الوادا". وتابع: "سيؤدي ذلك حتماً إلى تداعيات خطيرة على الرياضيين من هذا البلد بما في ذلك المشاركة في الأحداث الرياضية الدولية الكبرى".
وتأجّلت دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو لمدة عام بسبب جائحة فيروس كورونا لتقام في الفترة من 23 تموز/يوليو إلى الثامن من آب/أغسطس 2021. وتقضي لوائح اللجنة الأولمبية الدولية بضرورة الامتثال للوائح الوادا للمشاركة في الألعاب. من جهته وصف ترافيس تايغارت رئيس الوكالة الأميركية تهديدات الوادا بأنها فارغة وغير قانونية. وقال تايغارت في تصريحات نقلتها أيضاً وكالة رويترز: "تهديد الرياضيين في دولة ما بشأن الحوكمة الفاشلة للوادا أمر استثنائي ومخيّب، "الوادا" تشعر بالتهديد والانزعاج لكن تهديد الرياضيين الأميركيين بشكل غير قانوني أمر مخز. يجب أن تقضي الوادا الوقت في محاولة إصلاحها وجعلها ما يريده العالم وهو وادا قوية ومستقلة".
وكانت الهيئة الوطنية الأميركية لمكافحة المخدرات قد أرسلت تقريراً إلى الكونغرس في حزيران الماضي انتقدت فيه "الوادا" وطالبت بإصلاحات. واقترح التقرير إيقاف تمويل الولايات المتحدة للوادا إذا لم تحصل على تمثيل أكبر في المجالس واللجان و"صوت متناسب في عملية صنع القرار".

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا