نظّم عدد كبير من الإعلاميين الرياضيين اللبنانيين وقفة تضامنية مع لاعب كرة القدم محمد عطوي الذي أصيب برصاصة طائشة يوم الجمعة الماضي، وذلك أمام مستشفى المقاصد، حيث يرقد اللاعب في حالة خطرة، اعتراضاً منهم على حال التفلت والدعوة الى تحقيق جدي وتحديد المسؤوليات وعدم تجهيل الفاعل.

شارك في الوقفة التضامنية أكثر من 100 إعلامي، إضافة الى مشاركة اتحادية عبر عضوي اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم الدكتور مازن قبيسي ووائل شهيب الذي يشغل أيضاً منصب أمين سر نادي الإخاء الأهلي عاليه الذي هو آخر فريق لعب له عطوي قبل أن ينتهي عقده الموسم الماضي.
ولم ينحصر الحضور الرياضي بالإعلاميين والرسميين، بل شارك أيضاً عددٌ من اللاعبين الحاليين والقدامى اضافة الى عدد من الإداريين.
وتحدث رئيس جمعية الاعلاميين الرياضيين في لبنان الزميل رشيد نصار مطالباً بإجراء تحقيق في ما جرى وداعياً السلطات المعنية الى التحرك بسرعة لمعرفة حقيقة ما حصل ومحاسبة الفاعلين. كذلك، طالب الزميل علي فواز بإجراء تحقيق في الحادثة، وخصوصاً أن ما جرى من إطلاق نار خلال جنازة تشييع أحد شهداء المرفأ موثق لدى إحدى القنوات التي كانت تنقل التشييع مباشرة على الهواء لحظة إطلاق النار، والذي تزامن مع إصابة عطوي. ودعا فواز الى اعتبار ذلك إخباراً الى النيابة العامة لاتخاذ التدابير القضائية المطلوبة.
أما الزميل حسان محيي الدين الذي ألقى كلمة باسم الإعلاميين فقد طرح القضية كقضية رأي عام، مطالباً بتحقيق سريع وشفاف «كي لا يضيع حق محمد عطوي وكل الحالات المماثلة لإطلاق النار في المناسبات»، واضعاً القضية برسم وزير الداخلية ووزيرة الدفاع والقضاء المختص.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا