أجرى الجهاز الفني لمنتخب لبنان لكرة القدم بقيادة جمال طه الحصة الأولى من الإختبارات للاعبين المرشحين للإنضمام مستقبلاً إلى صفوف المنتخب الأول، وتراوحت مواليدهم بين عامي 1995 و2000.

وخضع 21 لاعباً للاختبارات على ملعب المجمّع المهني في بئر حسن بعد اتباعهم اجراءات الوقاية الاحترازية التزاماً بالشروط الصحية، علماً أن الاختبارات ستتابع خلف أبواب موصدة أيام الاثنين في 6 و13 و20 تموز المقبل.
وأوضح طه للاعبين قبل انطلاق التدريب الذي استغرق 80 دقيقة أن الجهاز الفني سيقف من خلال هذه الحصص على جهوزيتهم. كما حضّهم على فرض وجودهم ضمن فرق أنديتهم في التمارين والمباريات المنتظرة ما يفسح المجال أمامهم للبروز وحجز أمكنتهم في المنتخب، وخصوصاً وأنه سيعوّل على المؤهلين منهم لاحقاً.
وجدد طه التوضيح أن العناصر المستدعاة الى الاختبارات هم لاعبون من منتخبات الفئات العمرية. وقال: "كان علينا الانطلاق من مكان ما. وفي المرحلة الثانية سنوسّع مروحة الخيارات من خلال متابعة الأداء ومراقبة الخامات الجديدة في البطولة التنشيطية التي تبدأ في 29 تموز المقبل. نحن ننظر دائماً بايجابية، وهي الخطوات الأولى استناداً إلى طريق العمل على المدى المتوسط والمتضمن 8 نقاط، هي بمثابة حلقات مترابطة تؤمّن الارتقاء الطبيعي السلس، وتجيب على سؤال أين سنكون بعد سنوات".